مجلة بزنس كلاس
فن

 

كم رائعة هي إليسا التي لم تتخلَ عن صديقها في محنته ورفضت أن يقيم في فندق مؤكدة أن وائل ليس حبيباً بل هو بالنسبة لها مثل أحد أفراد عائلتها لذا لم تسمح له بالبقاء في فندق بعد أن هجر منزله.

وفي الخبر حسب إليسا أن مشادّة سخيفة وقعت بين وائل وزوجته كما يحدث “بين أي زوجين شيري” جعلته يغضب ويخرج من البيت قائلاً لامرأته: “إنتِ ما بتفلي أنا بفل” وخرج على الفور مع حقيبة صغيرة ليقيم في أحد الفنادق ما جعل إليسا تذهب إليه لإعادته إلى بيته وإصلاح ذات البيت بينه وبين امرأته لكنه لم يتجاوب معها رافضاً أن يعود فأجبرته على مغادرة الفندق كي لا ينتشر الخبر والإقامة في بيتها علّ الأمور تبرد ويعود عن غضبه ليعود إلى بيته.

الاتصالات جارية بين إليسا وزوجة وائل التي تطمئن عليه كل دقيقتين وقد ندمت لأنها سمحت له بمغادرة البيت.
إلى متى يستمر الخصام؟
إليسا أجابت: “لا شيري بكرا بيتصالحوا ما في أطيب من قلبو وائل”

نشر رد