مجلة بزنس كلاس
رئيسي

التجارب الأصيلة للعلامات التجارية جديرة بالبحث والمغامرة

ندوة وورشة عمل تحددان معالم الطريق وملامح المرحلة

الإبراهيم: نسعى لجعل قطر مركزاً سياحياً عصرياً

 

الدوحة ـ بزنس كلاس 

تنظم الهيئة العامة للسياحة دورة تدريبية بالتعاون مع جامعة جورجتاون قطر وذلك لمساعدة خبراء السياحة والضيافة المحليين على تعزيز مهاراتهم السياحية في خلق تجارب أصيلة تدعم علاماتهم التجارية.

وقد تم فتح باب التسجيل الآن للدورة التي تُقام تحت عنوان “خلق تجارب أصيلة للعلامة التجارية في قطاع السياحة والضيافة”، ويتولى تقديمها أعضاءٌ من هيئة التدريس القائمون على ماجيستير إدارة الضيافة في جامعة جورجتاون، بالتعاون مع الهيئة العامة للسياحة وبعض الأعضاء الرئيسيين في صناعة السياحة في قطر.

وسوف يحظى المشاركون في الدورة التي تتواصل أعمالها على مدى ثلاثة أيام في الفترة من 9 إلى 11 مايو الجاري، بفرصة لتلقي التدريب المباشر والانخراط في نقاشات تفاعلية حول كيفية تشكيل رحلة المسافرين إلى قطر عبر خلق تجارب أصيلة. كما يتسلم المشاركون شهادات مشاركة مِن قِبل جامعة جورجتاون قطر.

حسن الإبراهيم

ندوة وورشة عمل

ويتضمن البرنامج التدريبي للدورة ندوةً تستمر يوماً واحداً وتعقبها ورشة عمل تستمر يومين وكذلك زيارات ميدانية لأبرز المعالم الثقافية والسياحية في قطر. وتُقام أيضاً مساء اليوم الأول من البرنامج فعالية تجمع مشاهير الطهاة ومسؤولي المطاعم والموردين المحليين معاً بهدف استكشاف كيفية تعزيز تجربة الزوار من خلال مأكولات المطبخ القطري وكذلك المأكولات المستوحاة منه.

وبهذه المناسبة قال حسن الإبراهيم، رئيس قطاع التنمية السياحية بالهيئة العامة للسياحة وهو أيضاً أحد الضيوف المتحدثين في الندوة: “لا شك أن سعينا لجعل قطر مركزاً سياحياً عصرياً تمتد جذوره الثقافية عميقاً إنما يتوقف على الخبراء الموجودين في شتى القطاعات التي يتفاعل معها زوار البلاد، ولذلك فإن هناك دوراً يتعين على كلٍ منا تأديته حتى يتسنى تقديم تجارب سياحية أصيلة لزوار قطر. إننا ممتنون لشركائنا في جامعة جورجتاون قطر ولما أسهموا به من خبرات ورؤى فريدة عبر أعضاء هيئة تدريس برنامج إدارة الضيافة حول هذا الموضوع.”

خبرات أكاديمية

وأعربت الدكتورة فيرونيكا دوناهو، العميد المشارك بالوكالة للشؤون الأكاديمية المختص بالتعليم المستمر والتنفيذي في جامعة جورجتاون في قطر عن أملها في أن يؤدي هذا البرنامج إلى المزيد من التعاون في هذا المجال.

وقالت: “يواجه قادة الضيافة اليوم مجموعة من التحديات الكبرى، تشمل توسيع قطاعات العملاء وتحليل الاتجاهات الناشئة وتشبع العلامة التجارية في خضم الاقتصاد العالمي. ومن أجل التغلب على هذه التحديات، يحتاج مجال الضيافة لقادة مبتكرين يمكنهم توجيه هذه الصناعة إلى الأمام. ويمثل برنامج ماجستير الدراسات المهنية في إدارة الضيافة لجامعة جورجتاون فرصة فريدة من نوعها للتعليم التنفيذي في قطر وفي جميع أنحاء العالم. إنه من الأساسي بالنسبة للجامعة في قطر أن تستفيد من الخبرات الأكاديمية المتوفرة لديها من أجل المساهمة الفعالة في تحقيق رؤية قطر الوطنية 2030. ونحن نأمل ان يكون هذا البرنامج ضمن العديد من الفرص للتعاون مع الهيئة العامة للسياحة وباقي الشركاء المميزين.”

حضور حصري

وتستهدف الدورة مسؤولين تنفيذيين ومديرين ومخططين وفرق مبيعات وتسويق من شتى جوانب قطاع السياحة والضيافة، بما في ذلك شركات الطيران ووسائل النقل الأخرى والفنادق والمؤسسات الثقافية وشركات إدارة الوجهات السياحية ومنظمي الرحلات والمعارض والفعاليات والمطورين العقاريين وخبراء الأغذية والمشروبات. ونظرا لمحدودية المقاعد، فإن التسجيل الرسمي وحق الحضور سوف يكون مقصوراً على هؤلاء الذين يتلقون رسائل تأكيد بالبريد الإلكتروني.

تعد عملية النهوض بالسياحة إحدى الأولويات الوطنية لدولة قطر، حيث اعتبرتها قيادة قطر سبيلاً لتعزيز مسيرة التنمية وتنويع الاقتصاد. وفي هذا السياق تتولى الهيئة العامة للسياحة مَهَمة ترسيخ حضور قطر على خارطة العالم كوجهة سياحية عالمية ذات جذور ثقافية عميقة. وقد أطلقت الهيئة العامة للسياحة في عام 2014 استراتيجية قطر الوطنية لقطاع السياحة، والتي تستهدف تنويع المنتجات والخدمات السياحية في البلاد وتعزيز مساهمة القطاع ككل في الاقتصاد القطري بحلول العام 2030.

بين التنظيم والترويج

وتسعى الهيئة العامة للسياحة عبر التعاون مع الشركاء المعنيين في القطاعين العام والخاص لتحقيق هذه المهمة من خلال التخطيط والتنظيم والترويج لقطاع سياحي يرتكز إلى عنصريّ الاستدامة والتنوع. وفي إطار جهودها على صعيد التخطيط، تحدد الهيئة العامة للسياحة أنواع المنتجات والخدمات السياحية التي من شأنها إثراء التجربة السياحية في قطر، وتسعى لاستقطاب الاستثمارات الكفيلة بتنميتها.

أما الجهود التنظيمية للهيئة فهي تتمثل في ضمان التزام مؤسسات القطاع السياحي بأعلى المعايير العالمية وتعزيزها لحضور الثقافة القطرية في أعمالها.

ومنذ إطلاقها استراتيجية قطر الوطنية لقطاع السياحة، استقبلت قطر أكثر من 6 ملايين زائر، وحققت معدل نمو سنوي في عدد الزائرين بلغ 11.5% خلال الفترة من 2010 إلى 2015. وقد أصبح التأثير الاقتصادي للقطاع السياحي في قطر أكثر وضوحاً في تقديرات العام 2014 حيث بلغت مساهمته الكُلِّية في الناتج المحلي الإجمالي لدولة قطر  4.1%.

نشر رد