مجلة بزنس كلاس
سياحة

نظمت الهيئة العامة للسياحة أمس الأول الغبقة الرمضانية الثالثة والتي أقامتها في فندق مرسى ملاذ كمبينسكي والتي شارك فيها حسن الإبراهيم رئيس قطاع التنمية السياحية بالهيئة وكبار المسؤولين في الهيئة وفي القطاع السياحي من الشركاء ومديري الفنادق.
واتسمت الأمسية بحسن التنظيم وتخللتها فقرات متنوعة وأتاح الحدث للضيوف فرصة ثمينة للتعارف والالتقاء بمديري الهيئة في أجواء اجتماعية رمضانية كما استمتع الحضور بالأطباق العربية اللذيذة والأطباق التقليدية القطرية التي تقدم في شهر رمضان الكريم.
ورحبت الهيئة بشركائها من القطاع العام والخاص وموظفيها والأسرة الإعلامية في الغبقة الرمضانية الثالثة والتي تعتبر واحدة من عدة لقاءات تجمع المعنيين في القطاع لتبادل الأفكار، وتوفر منصة لانطلاق شراكات جديدة ومبتكرة تدعم القطاع السياحي.
تعاون
ومن جانبه قدم سيف الكواري مدير إدارة العلاقات العامة والاتصال بالهيئة الشكر للحضور على تعاونهم ومساهمتهم في الترويج لقطر كوجهة سياحية ودعمهم لقطاع السياحة، والذي يشهد نمواً مستمراً. وقال في كلمته التي ألقاها نيابة عن حسن الإبراهيم: «أشكر كافة الحضور للمشاركة في هذا التقليد الرمضاني التراثي الذي اعتاد أهل قطر والخليج على إحيائه منذ القدم ونحن في الهيئة نعتبر أن هذا اللقاء بمثابة فرصة للتواصل بما يساهم في تطوير قطاع سياحي مسؤول ومستدام».
وأعلن الكواري أن الهيئة ركزت من خلال استراتيجية قطر الوطنية لقطاع السياحة وغيرها من القنوات، على أهمية السياحة كمحرك رئيسي لتطوير اقتصاد غير هيدروكربوني ومستدام في قطر، فضلاً عن دوره في تعريف العالم على الثقافة القطرية وقال: «لقد برز هذا الواقع مجدداً هذا العام أكثر من أي وقت مضى، كما اكتسب عملنا في تنويع المنتجات السياحية وترسيخ مكانة قطر على خارطة الوجهات أهمية أكبر من ذي قبل ولتحقيق هذا الهدف، ليس علينا فقط العمل بجد أكبر، ولكن علينا أيضاً توثيق التعاون بين القطاع السياحي والقطاعات المساندة له».
الصيف
وأضاف أن هذه الفترة تتزامن مع بداية فصل الصيف والتي تخلو عموماً من الأنشطة والفعاليات بالنسبة لمعظم القطاعات في الدولة؛ ولكنها تمثل بالنسبة لنا فترة من التحضير والعمل المتواصلين، إذ يصل نشاطنا إلى ذروته من خلال الروزنامة الغنية بالفعاليات والأنشطة التي ننظمها أثناء مهرجاني العيد والصيف وقال: «أود، بهذه المناسبة، أن أشكر أعضاء فريق العمل في الهيئة العامة للسياحة وجميع شركائنا من القطاعين العام والخاص على تعاونهم المستمر للتحضير لمهرجاني العيد والصيف، اللذين هما حدثان هامان يتم تنظيمهما على مستوى الدولة، ويهدفان إلى اجتذاب السياح والزوار بما يعزز مكانة قطر كمركز سياحي عالمي يفتخر بجذوره الثقافية».
كما قدم الشكر إلى جميع الشركاء ووسائل الإعلام لجهدهم المتواصل في تسليطهم الضوء على الجهود التي نبذلها للنهوض بالقطاع وتنظيمه وتطويره وقال:» لولاكم لا نستطيع تحقيق جزء كبير من هدفنا المتمثل في الترويج لقطر كوجهة سياحية مميزة، تتوافر فيها مرافق الأعمال والتجارب الأصيلة».;

نشر رد