مجلة بزنس كلاس
سياحة

الدوحة ـ بزنس كلاس:

توجه وفد برئاسة الهيئة العامة للسياحة إلى سنغافورة للمشاركة في معرض “أي تي بي” – آسيا 2015، أحد أبرز معارض السياحة والسفر في العالم، وذلك خلال الفترة من 21-23 أكتوبر.
ويتضمن الوفد الذي يشارك للعام الثاني على التوالي، ممثلين من كل من فندق جراند حياة دوحة وفندق ويندام جراند ريجنسي الدوحة والقطرية للعطلات وشركة أرابيان أدفنتشرز للسياحة والواجهة العربية للسياحة وفال ترافيل مارت للسياحة والسفر.
ومن المتوقع أن يجذب هذا الحدث العالمي، الذي يعقد في مركز ساندز للمعارض والمؤتمرات، ما يفوق الـ 9600 مشارك من 108 بلد بما فيهم أكثر من 850 مشترين تجاريين مسجلين. وسيكون جناح الهيئة أحد 50 جناح وطني متواجد في الحدث من بين نحو 750 عارض يمثلون كافة قطاعات سوق السفر العالمي.
وتعليقاً على المناسبة، قال رئيس قطاع التسويق والترويج في الهيئة العامة للسياحة السيد راشد القريصي: “إن حجم ونطاق معرض “أي تي بي” أسيا يوفر لنا وللمشاركين فرصة مميزة لترويج المعالم والمقومات السياحية الجاذبة في قطر لزبائننا المحتملين في سوق أسيا والمحيط الهاديء والذي يشهد نمواً سريعاً”. وأشار القريصي إلى أن دول الشرق الأدنى تعتبر أحدى أكثر الأسواق تنامياً بالنسبة لتصدير الزوار.
وأضاف القريصي: “شاهدنا نمواً ملحوظاً بالنسبة لزوارنا من تلك المنطقة حيث وصلت نسبة الزوار من هونغ كونغ 22% ومن الصين 17% ومن تايلاندا 34% وذلك خلال الأشهر الثمانية الأولى من العام الجاري. وبالرغم من أن الأرقام لا تزال منخفضة نسبياً، إلا أن جل اهتمامنا يكمن في الإمكانيات والفرص المتوفرة على المدى البعيد والتي ننوقع بأن تكون ممتازة”.
وسيقوم وفد الهيئة العامة للسياحة الذي يشمل ممثلين من أبرز المنشات الفندقية في الدوحة وشركات إدارة الوجهات السياحية، بتسليط الضوء على مكانة قطر المتنامية على خارطة الوجهات السياحية البارزة لزوار سياحة الأعمال والسياحة الترفيهية. كما سيقوم بالتركيز على الموقع الاستثنائي لقطر وسهولة الوصول منها إلى البلدان الأخرى بفضل الرحلات المباشرة التي توفرها الخطوط الجوية القطرية إلى أكثر من 140 مدينة حول العالم وإلى جميع العواصم الكبرى في جنوب شرق آسيا. ويعزز ذلك من إمكانية الزيارات القصيرة للمسافرين المتجهين من جنوب شرق آسيا إلى أوروبا.
وستعمل الهيئة العامة للسياحة على إبراز دولة قطر كوجهة توفر باقة من الخبرات الثقافية المميزة لجميع الزائرين من جنوب شرق آسيا، وسينعكس ذلك على التصميم الذي اختارته الهيئة للجناح الخاص بها والذي سيشمل أيضاً فن الحناء.
ونوه القريصي بأنه ومنذ انعقاد الحدث في العام الماضي، قامت الهيئة العامة للسياحة بافتتاح مكتباً تمثيلياً لها في سنغافورة لتغطي من خلاله متطلبات منطقة جنوب شرق آسيا وهونغ كونغ، الأمر الذي يعكس نظرة الهيئة الإيجابية تجاه هذه السوق والفرص الذي توفره. وأضاف: “تبين التجربة بأن تواجدنا على أرض الواقع يتيح لنا فرصة كبيرة في عملية التواصل مع منظمي الرحلات السياحية ووكالات السفر ومنظمي المعارض والمؤتمرات وكذلك مع وسائل الإعلام. كما يساهم وجودنا في توفير المعلومات اللازمة ونشر الوعي حول قطر بين الزوار المحتملين من رجال أعمال وسياح”.
ومن جانبه، علق السيد حمد العبدان ، مدير إدارة المعارض قائلاً: “سيعمل الافتتاح المرتقب لمركز الدوحة للمعارض والمؤتمرات الذي أنشأ في موقع مركزي ضمن منطقة الخليج الغربي، على إبراز جهود دولة قطر في بناء وتطوير البنية التحتية وتعزيز قدراتها في جذب واستضافة المعارض والمؤتمرات العالمية، إذ تستضيف قطر حالياً معارض ومؤتمرات تتكرر سنوياً في مركز قطر الوطني للمعارض والمؤتمرات منها معرض الدوحة للمجوهرات والساعات ومعرض قطر الدولي للسيارات وغيرها”.

نشر رد