مجلة بزنس كلاس
أخبار

بمشاركة ممثلين من جمارك دول الشرق الاوسط

الدوحة – بزنس كلاس

عقدت الهيئة العامة للجمارك ورشة عمل اقليميه في تطوير نظم المعالجة قبل الوصول ، وذلك بمشاركة خبراء من المنظمة العالمية للجمارك والمكتب الاقليمي لبناء المقدرة في أبوظبي ، وقد حضر الورشة  مرشحين من عدد من دول الاقليم.

وتهدف الورشة لتعزيز خبرات المشاركين حول نظام المعالجة المسبق للبضائع ومساعدتهم على وضع خطة استراتيجية وتنفيذية لتطوير نظام متكامل للمعالجة قبل الوصول في بلدانهم ، وذلك انسجاما مع معايير اتفاقية كيوتو المعدلة لتسهيل الاجراءات التي تنص على انه يجب الافراج عن البضائع قبل وصولها  يجب السماح للأفراج عن البضائع قبل وصولها.   كذلك بما يتوافق مع اطار المعايير “SAFE” لتسهيل وتأمين سلسلة التوريد الإجراءات التفصيلية بشأن تقديم البيانات، بما في ذلك الحدود الزمنية المرتبطة بها.
وأكد السيد مبارك ابراهيم البوعينين مدير مركز التدريب والمنسق الاقليمي لبناء المقدرة على ان العولمة قد جعلت العالم قرية صغيرة وترتب على ذلك  تزايد حجم التبادل التجاري ، مما جعل هناك  ضرورة لتضافر جهود رجال الجمارك من أجل   تيسير التبادل التجاري و خفض زمن الافراج ، مع عدم الإخلال بإحكام الرقابة الجمركية لما قد يترتب علي التيسير من مخاطر عديدة مثل (مخاطر الجريمة المنظمة والإرهاب ، التهريب ، الغش والتقليد ، غسل الاموال وغيرها
وأضاف : لتحقيق ذلك فإن الأمر يحتم على الجمارك تحقيق  الشراكة مع  الاطراف ذات العلاقة بالعمل الجمركي ،   لرفع مستوى الالتزام الطوعي والوصول بهم الى المشغلون الاقتصاديون ، والذى يمكن الجمارك من التركيز على الارساليات عالية الخطورة ، وعليه فقد أطلقت الهيئة  المرحلة التجريبية للمشغلون الاقتصاديون ،  كما حرصت على بناء جسور الثقة والتعاون والشراكة بين كافة الاطراف المشاركة في التجارة الدولية  على النحو التالي :
تحقيق التعاون المستمر بين الادارات الجمركية للدول الاعضاء بمنظمة الجمارك العالمية في مجال المساعدات الادارية وتبادل المعلومات ، وتحقيق الوضوح والشفافية في القوانين والتعليمات الصادرة من الوزارات والهيئات ذات العلاقة بالعمل الجمركي ، وتحفيز شركاء الجمارك من المجتمع التجاري على الالتزام الطوعي ، للحصول على الحوافز المرتبطة بالالتزام والمتمثلة في تأمين سلسلة التوريد،  وخفض زمن الافراج والذى يساهم في خفض تكلفة البضائع نتيجة سرعة الافراج ، والافراج المسبق ، وتحقيق النزاهة والشفافية في العمل الجمركي الناتج عن تطبيق استراتيجيات تحديث الجمارك .
وفي سياق كلمته أكد البوعينين انه من أجل تأمين سلسة التجارة الدولية وتفعيل نظام الشركاء الاقتصاديون الملتزمون  (AEO)لابد من تحقيق الشراكة بين الجمارك وادارات جمارك الدول الاعضاء في منظمة الجمارك العالمية خاصة في مجال تبادل المعلومات ، وكذلك تحقيق الشراكة بين الجمارك والجهات الحكومية ذات العلاقة (غرفة التجارة ، وزارة الصحة ، وزارة التجارة ، وزارة الصناعة ، البيئة ، الحجر البيطري ، وزارة الداخلية ، القوات المسلحة وغيرها) بما يضمن وضوح وشفافية النظم والتعليمات المتعلقة بالعملية الاستيرادية سواء بالمنع او التقيد او الموافقات المسبقة وبما يحقق توحيد الجهود المتعلقة بتفتيش الارساليات من قبل الجهات المختلفة وتوقيع مذكرة تفاهم بين تلك الجهات للشراكة مع الجمارك والالتزام بتيسير حركة التجارة الدولية من خلال تيسير وتبسيط  اجراءات الفحص والتفتيش .

 

وتجدر الإشارة بأن الهيئة العامة للجمارك تستضيف كل عام عدد من الورشات الاقليمية تحت رعاية سعادة رئيس الهيئة ، وذلك في إطار تنفيذ الخطة التدريبية لدول الاقليم انطلاقا من مسؤوليتها في تعزيز القدرات المؤسسية لدول الاقليم والتي تساهم في تطوير العمل الجمركي وفق أفضل الممارسات العالمية

 

نشر رد