مجلة بزنس كلاس
أخبار

 

دشنت هيئة تنظيم الاتصالات أحدث نظام على مستوى الدولة لمراقبة ورصد الطيف الترددي لضمان توفير طيف ترددي خال من التداخلات لجميع الجهات المرخص لها باستخدامه.وأوضحت الهيئة في بيان صحفي أن هذا النظام يأتي في إطار الجهود المتواصلة التي تبذلها لضمان استخدام الطيف الترددي بصورة فعالة وقانونية في دولة قطر.وتُعد المراقبة عنصرًا أساسيًا في سياسة الطيف الترددي والإطار التنظيمي لهيئة تنظيم الاتصالات وذلك لضمان استخدام الطيف بشكله القانوني.وأشار البيان إلى أن عملية المراقبة والرصد تحدد مصادر التداخلات التي تؤثر سلبًا على مختلف شبكات الاتصالات العامة والخاصة ومنها على سبيل المثال لا الحصر شبكات الإذاعة والتلفزيون وشبكات الاتصالات المتنقلة، بالإضافة إلى الحد من التداخلات التي تؤثر على الترددات الحيوية المستخدمة في خدمات الملاحة الجوية والملاحة البحرية وخدمات الطوارئ.كما تساعد عمليات الرصد والمراقبة في إجراء التحقيقات اللازمة المتعلقة بشكاوى التداخلات الضارة وجمع البيانات التي تحدد مدى التزام مستخدمي الترددات باللوائح والقوانين الوطنية.وقال السيد فيصل الشعيبي المتحدث الرسمي باسم الهيئة إن الطيف الترددي يعتبر أحد الموارد الوطنية النادرة، لذا جاء تدشين النظام الآلي لمراقبة الطيف الترددي كبنية تحتية متطورة لمنع الاستخدام غير المصرح به للطيف، وللحد من حالات التداخلات المختلفة”.وأضاف أن هيئة تنظيم الاتصالات استثمرت في البنية التحتية للنظام الجديد لضمان استمرارية عمل شبكات الاتصالات الراديوية العامة والتجارية بفعالية ودون توقف.وأشار السيد الشعيبي إلى أنه سيكون لوجود مثل هذه البنية التحتية دور كبير في دعم إدارة الطيف الترددي أثناء استضافة الدولة للأحداث والفعاليات العالمية والمحلية الكبرى، ولاسيما استضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم في قطر 2022، حيث تستلزم المتطلبات الكبيرة للطيف الترددي وضع خطط تفصيلية وإجراء عمليات مراقبة دقيقة تضمن نجاح مثل تلك الأحداث والفعاليات”.وأوضحت الهيئة أن البنية التحتية للنظام الآلي لمراقبة الطيف الترددي تضم أربع محطات مراقبة ثابتة وأنظمة تحديد الاتجاه ومحطتي مراقبة تعمل بفرق الوقت لوصول الإشارة ومحطتي مراقبة متنقلتين ومركز المراقبة والتحكم الوطني.وأشارت إلى أن المحطات الثابتة تتميز بكونها آلية التشغيل ويتم التحكم بها عن بعد، حيث تم توزيعها على نحو استراتيجي عبر أجزاء مختلفة من قطر بهدف الحصول على أفضل نتائج المراقبة وتحديد المواقع الجغرافية.كما تم تركيب محطات المراقبة المتنقلة داخل مركبات مخصصة يمكن أن تجول أي مكان في الدولة، وحسب الحاجة.وقالت الهيئة إنها تستعين بخصائص “النظام الآلي لمراقبة الطيف الترددي” لمراقبة أدوات الاتصالات الراديوية التشغيلية في الدولة للتحقق من “إشغال عرض النطاق الفعلي” وضمان استخدام جميع النطاقات الترددية على النحو المحدد. كذلك تقوم الهيئة بمراقبة وتسجيل النطاقات الترددية غير المستخدمة لوضع الخطط المستقبلية الخاصة بها.ويقوم كل من مركز المراقبة والتحكم الوطني والمحطات الثابتة وأنظمة تحديد الاتجاه بإجراء عملية المراقبة على مدار الساعة، في حين يقوم مهندسون من ذوي الخبرة في هيئة تنظيم الاتصالات بإجراء المراقبة المتنقلة بصورة دورية أو حين تتلقى الهيئة شكوى بشأن وجود تداخل أو استخدام غير مصرح به للطيف الترددي.جدير بالذكر أن محطات المراقبة الثابتة والمتنقلة القطرية سيتم تسجيلها لدى الاتحاد الدولي للاتصالات لتمكين الهيئة من المشاركة في أنشطة المراقبة الدولية الخاصة بالدراسات البحثية عبر مكتب الاتصالات الراديوية التابع للاتحاد.ودعت هيئة تنظيم الاتصالات جميع مستهلكي معدات الاتصالات الراديوية للإبلاغ عن أي شكاوى بشأن التداخلات الراديوية عبر الخط الساخن لمستهلكي خدمات الاتصالات (103) أو البريد الإلكتروني spectrumaffairscra.gov.qa

الدوحة /قنا/

نشر رد