مجلة بزنس كلاس
سيارات

 

“هوندا ان اس اكس” سيارة اسطورية ذات تاريخ حافل، فقد لاقت النجاح أينما ذهبت، وهي ما زالت مطلوبة الى يومنا هذا رغم توقف هوندا عن تصنيعها منذ فترة طويلة. واليوم وبعد توقف عن التصنيع دام أكثر من 10 سنوات قررت الشركة اليابانية العودة الى تصنيع “ان اس اكس” بجيل جديد كليا، والذي يبدو انه سيكمل مسيرة نجاح الجيل السابق. ومؤخرا أكدت هوندا تأجيل اطلاق السيارة الى العام 2016 بعد ان كان مقررا اطلاقها هذا الخريف وذلك بسبب التحضير لمحرك V6 المجهز بالتوربو وستطلق السيارة الى صالات العرض في أواخر العام 2016 على ان تكون مسجلة كسيارة لعام 2017.

فقد كشفت هوندا النقاب عن “ان اس اكس” خلال أحداث معرض ديترويت للسيارات 2015 وتبدو “هوندا ان اس اكس” الجديدة أعلى بكثير من حيث الأداء والمواصفات التكنولوجية والرياضية من سلفها، ولكن من ضمن نفس سحر اسلوب الطراز القديم.

اذ يبدو من خلال اعتماد المحرك الوسطي ومن التصميم الخارجي، ان هوندا تسعى لاستحضار ذكرى “ان اس اكس” الأصلية. ولكن في الوقت نفسه، يبدو من الواضح أيضا أننا أمام سيارة مختلفة جدا وجديدة وكليا. فعلى الرغم من اعتماد نفس المواصفات العامة للمحرك الذي لا يزال من فئة V-6، الا ان زاوية المحرك هذه المرة هي 75 درجة طوليا مثبة في هيكل السيارة، بدلا من زاوية ا 90 درجة عرضيا في الجيل السابق. ويذكر ان هوندا تخلت عن فكرة محرك V10 الذي كانت مزمعة ان تصدره لهذه السيارة وذلك بعد الازمات الاقتصادية المرتبطة بالبترول.

واذا دخلنا قليلا في التفاصيل نجد أن اعتماد زاوية 75 درجة أمر غريب وجديد لمحركات الست اسطوانات بشكل V ولكن هوندا استمدت هذه التقنية من سياراتها المشاركة في بطولة اندي كار الأميركية خلال المواسم القليلة الماضية. حيث استخدمت هوندا أيضا في جديدتها “ان اس اكس” التوربو المزدوج.

ولكن هذا ليس كل شيء فبالاضافة الى محرك الاسطوانات الستة هناك ثلاثة محركات كهربائية تساعد على التسارع والتأدية . فقد تم وضع محركين في الامامين يساعدان العجلات الأمامية في قوة الجر ومحرك خلفي للمساعدة على تسارع المحرك الرئيسي والمساعدة أيضا على تثبيت نظام نقل الحركة الذي هو كناية عن علبة تروس من 9 نسب أمامية بتقنية ديول كلاتش (المزدوجة القابض الفاصل).

سعة المحرك البنزيني هي 3.5 ليتر من 6 اسطوانات بشكل V بسعة 3.5 ليتر كما ذكرنا بقوة تصل الى 573 حصان و 500 نيوتن متر من عزم الدوران، التسارع من 0 الى 100 كلم بالساعة لن يتجاوز ال 3 ثواني اما السرعة القصوى فتصل الى 307 كلم بالساعة. أما من ناحية القياسات: أصبحت هوندا ان اس اكس اطول بحوالي 7.8 سنتم وأعرض ب 2.5 سنتم ووذلك لاستيعاب المحرك الطولي وعلبة التروس ذات التسعة سرعات؛ ونتيجة ذالك زاد طول قاعدة العجلات 2 سنتم وعرضها 1.5 سنتم.

في الداخل المقاعد رياضية بامتياز ومغلفة بالجلد باللون الأحمر القاني ومبطنة بالجلد الأسود والكانترا مما يعطي تناقضا متناسقا وأنيقا، أما لوحة القيادة والكونسول الوسطي فتبدو عليهما سمة العملانية واضحة وبخاصة شاشة العرض الرقمية الموضوعة في الوسط ونظام الاستماع الموسقي المؤلف من 9 مكبرات للصوت تعمل بجودة عالية وراديو يعمل على الاقمار الصناعية ونظام مميز مساعد في ركن السيارة.

الهيكل مكون من الالومينيوم والمواد الصلبة المدعمة الخفيفة الوزن وألياف الكربون المقوى. أما الشكل الخارجي الرياضي بامتياز فيشمل فتحات جديدة في الغطاء الأمامي، وشبك أمامي رائع ومآخذ الهواء الجانبية المعدلة (شبيه بتلك الموجودة في بي ام دبليو أي 8) ومخارج العوادم المدمجة. وبشكل عام تبدو السيارة وكأنها حل وسط بين “بي ام دبليو أي 8” و “أودي أر 8” الجديدة.

نشر رد