مجلة بزنس كلاس
سيارات

الدوحة – بزنس كلاس

تعد هوندا أكورد واحدة من أهم عناصر نجاح الشركة، فقد استمرت السيارة وسط دائرة المنافسة لتسع أجيال متتالية، قدمت خلالها الكثير لمحبيها، واستطاعت أن تداعب الكثير من الاحلام، وبخاصة في نسختها الكوبيه، التي مزجت بين الأناقة، والعصرية، والأداء الرياضي.

2016-honda-accord-coupe-cockpit

يمكنك أن تستخدم الكثير من الكلمات في وصف لغة التصميم التي استخدمتها هوندا في النسخة المحسنة الجديدة من أكورد كوبيه، إلا أن أي من هذه الكلمات يمكنه أن يصف السيارة بحق، فهي خاطفة للأعين، مليئة بالتفاصيل، وذات شخصية فريدة يمكنها حسم قرارك للشراء في لحظات.

البداية من المصابيح الأمامية المتميزة، والتي ترتقي بإضاءة الـ LED لمستوى جديد من الابداع في التصميم والأداء، حيث اعتمدت المصابيح على وحدات قوية ذات تصميم مميز يجعل المصابيح تبدو أكثر عصرية ومستقبلية، إضافة إلى استغلال نفس التقنية في مصابيح الضباب، والمصابيح الخلفية، لتحسين معدلات الأمان خلال القيادة الليلية ووسط الظروف الصعبة.

أما شبكة التهوية الامامية، فهي تبدو كجناحين لشعار هوندا البارز في المنتصف، ينطلق من فوقهم خطوط التصميم القوية لغطاء المحرك، لتعبر أكورد عن قوتها وشخصيتها الرياضية، إضافة إلى المصد الأمامي ذو الخطوط الهجومية على الجانبين، لتشعرك أكورد كوبيه وكأنها ذات فك مفترس يستعد لالتهام المنافسين، وأنياب بارزة تحيط بمصابيح الضباب وشبكة التهوية السفلية، لتبث فيك الرعب.

وإلى الجانبين، حيث أقواس العجلات المنتفخة التي تضم العجلات المعدنية الرياضية المصنعة من الألمونيوم قياس 19 بوصة، والمرايا الجانبية الانسيابية ذات الخصائص المتطورة، وبالطبع أبواب الكوبيه المميزة التي يبرز عليها خطوط التصميم الرياضية، ويعتليها المساحات الزجاجية الكبيرة للمقصورة، وخط السقف الانسيابي، الذي يكمل بخطوط التصميم حتى الواجهة الخلفية.

وفي الخلف، ستلاحظ المزيد من الخطوط الحادة، واللمسات الفعالة في التصميم الرياضي، ومنها الحافة البارزة لباب التحميل الخلفي الذي يساهم في زيادة ارتكازية السيارة على السرعات المرتفعة، والمصابيح التي يغلب عليها اللون الأحمر بتصميم إضاءة الـ LED المميز، وكذلك المصد الخلفي الرياضي ذو فتحات التهوية الجانبية، والذي يبرز اسفله فتحات طرد العادم الكبيرة على الجانبين المطلية بالكروم اللامع.

كل ذلك صمم بعناية ليقدم شخصية أكثر تعقيدا وجذبا للانتباه من أكورد كوبيه، وليحقق لمحبيها ما لم يصل إليه أي من الأجيال السابقة.

 

 

نشر رد