مجلة بزنس كلاس
فن

 

أحداث متعددة تشهدها الحلقة التاسعة من مسلسل “خاتون”، حيث يقوم “عكاش”، يؤدي دوره الممثل باسم ياخور، بزيارة الكولونيل، أي الممثل طوني عيسى، ويتفق معه ضد أهل الحارة. أما “خاتون”، وتؤدي دورها الممثلة كيندا حنا، فتبدو شاردة الذهن وتحاول شقيقتها “زمرّد”، أي الممثلة كاريس بشار، حثها على البوح ولكن دون جدوى.
تجتمع سيدات الحارة في دار “الزعيم” أبو العز، أي الممثل سلوم حداد، للإطمئنان إلى صحة “خاتون”، بينما يستمع “هارون” إلى ما يقوله أهل الحارة عن “عكاش” وينقل له الكلام مقابل مبلغ مالي. ويقرّر “عكاش” الهجوم على الحارة قبل انتهاء المهلة بعدما علم بنيّة أهلها، في وقت يعمد “خالد” إلى إبلاغ شقيقته “خاتون” عن قصته مع “خديجة”، وتؤدي دورها الممثلة جيانا عنيد، فتشجعه على طلب يدها.

“الزيبق”، ويؤدي دوره الممثل معتصم النهار، يرفض مشاركة شقيقه الهجوم على الحارة ويطلب منه الصبر كرمى لإبنه، لكن “عكاش” يشنّ هجومه في الليل ويأمر بتحطيم المحلات وإشعال النار في الحارة بأكملها، فيهبّ أهل الحارة لإطفاء النيران المشتعلة وذلك بمساعدة “كريم”، ويؤدي دوره الممثل يوسف الخال، والعسكر الفرنسي.
ويقدّم “كريم” للزعيم وعداً بالقبض على “عكاش” والانتقام منه لكنّ أبا العز يرفض ويطلب منه عدم التدخّل، وفي المقابل يستدعي أهل الحارة ويقرّر الهجوم على مغارة “عكاش”. وبالفعل، يتوجه الجميع نحو المكان، لكن المفاجأة تقع عندما يعود “عكاش” وعصابته ويقتحمون المنازل وينهبون الأموال.
المواجهة المنتظرة بين “زمرد” و”عكاش” تحدث مع دخول الأخير إلى منزل الزعيم ومطالبته باستعادة إبنه “سعيد” مقابل الحفاظ على حياة “خالد”، وما أن يحصل على ابنه يحاول “خالد” إطلاق النار عليه لكن سلاح العصابة يصيبه.

نشر رد