مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

وضع برشلونة قدماً في ربع نهائي دوري أبطال أوروبا بفوزه ذهاباً على آرسنال بهدفين نظيفين، لتصبح مهمة الجانرز شبه مستحيلة في تخطي عقبة حامل اللقب.
الاستقرار الفني والإداري وثبات المستوى الذي يشهده برشلونة جعله يثير الشكوك مجدداً حول مدى قدرة الفرق الأخرى على إيقاف الزحف الكتالوني في أورويا.
فاللعب بأسلوب دفاعي أمام الكتلان لم يعد يجدي نفعاً نظراً للقوة الهجومية التي يتمتع بها برشلونة والقادرة على إختراق أي دفاع بأساليب متنوعة إن كان باللعب على الأطراف أو الاختراق من العمق، وحتى إن توقفت مواجهاته على تفاصيل صغيرة فإن ميسي وسواريز ونيمار قادرين على إنهاء أي لقاء بكرة ثابتة تحقق المراد بالفوز.
طريقة واحدة أراها قادرة على إيقاف برشلونة وهي امتلاك الخصم لهجوم مضاد قادر على إزعاج دفاع البلاوغرانا وتهديد مرماه، وقد أثبت دفاع برشلونة في مواجهات سابقة ارتكابه عديد الأخطاء عندما يلعب تحت الضغط، مما يسمح للخصم بالحد من خطورة هجوم برشلونة.
ثلاث فرق قد تمتلك هذه الخاصية منها فريق ضمن تأهله وهو ريال مدريد بوجود رونالدو وبيل وبنزيمة، وفريقين مرشحان للوصول لربع النهائي وهما باريس سان جيرمان لامتلاكه إبراهيموفيتش وكافاني ودي ماريا، وبايرن ميونيخ مع مولر وليفاندوفسكي وروبن، وفي حال تأكد تأهل باريس سان جيرمان والبايرن فإنها مع الريال وحدها القادرة على مقارعة برشلونة الذي من المؤكد أن يواجه أحدهم في الأدوار القادمة.
وما قد يميز باريس سان جيرمان عن الريال والبايرن في قدرته على إيقاف برشلونة هو امتلاكه لقلبي دفاع بجودة عالية بقيمة تياجو سيلفا وديفيد لويز.
برشلونة بمستواه الحالي يمتلك فرصة تاريخية لأن يكون أول فريق يحتفظ بلقب دوري الأبطال للمرة الأولى منذ استحداث النظام الجديد للبطولة عام 1992، فهل يفعلها برشلونة أم يجد من يستطيع إيقافه؟ هذا ما ستكشفه لنا الأدوار القادمة من أمجد الكؤوس الأوروبية.

نشر رد