مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

سكولز وإدوارد وودوارد وجوزيه مورينيو ولويس فان جال سكولز وإدوارد وودوارد وجوزيه مورينيو ولويس فان جال
افنقدنا في بداية الموسم الجديد من الدوري الإنجليزي الممتاز حرباً إعلامية ممتعة طغت على الملل الذي غلف أداء مانشستر يونايتد في المواسم الماضية، المدرب الهولندي لويس فان جال من جهة وبول سكولز من جهة أخرى، تراشق في التصريحات النارية والمستفزة جعل موسم اليونايتد بمثابة الجحيم على الفريق الأول ومثير لوسائل الإعلام.

لكن منذ رحيل لويس فان جال عن النادي هدأ بول سكولز نسبياً، فلم يعد هناك الكثير من الأمور ليقولها خصوصاً أن جوزيه مورينيو يتواجد على الجانب الآخر، صحيح أنه انتقد المبلغ المدفوع مقابل التعاقد مع بول بوجبا لكن بقي صامتاً ازاء نتائج الفريق الأول الجيدة في بداية الموسم.

لكن مع اقتراب موعد ديربي مانشستر فاجأ سكولز العالم أجمع بأغرب تصريح ممكن أن يقوله أسطورة سابقة للنادي، لاعب خط الوسط السابق حاول توضيح وجهة نظره بأن الدوري الإنجليزي الممتاز لا يحتوي على نجوم من الطراز الأول مقارنة بالدوري الإسباني مشيراً إلى أن ثلاثي مانشستر سيتي “دي بروين، سيلفا، أجويرو” هم الوحيدون الذين يقارنون بنجوم برشلونة وريال مدريد ويوفنتوس وبايرن ميونخ.

تصريح سكولز لا يمكن أن يصدر عن ابن نادي قضى مسيرته الاحترافية فيه قبل موعد الديربي، بل أنه من غير المقبول أن يحتوي صفوف فريقه على واحد من أفضل المهاجمين في العالم منذ بداية القرن الحادي والعشرين (زلاتان إبراهيموفيتش) واللاعب في قمة مستواه الفني ورغم ذلك يهمشه الأسطورة وكأنه مهاجم عادي.

أجويرو الذي أشار سكولز إلى أنه الوحيد من مهاجمي البريميرليج الذي يمكن مقارنته بالكبار سجل في آخر 5 مواسم 131 هدفاً خلال 208 مباراة في مختلف البطولات، بالمقابل فإن إبراهيموفيتش المهاجم العادي والمهمش في قاموس سكولز سجل 191 هدفاً خلال 224 مباراة.

أقر بأن رأي سكولز صحيح حول أجويرو وانتمائه لطراز “سوبر ستار” لكن الغريب بالنسبة لي هو تهميش زلاتان، فحتى لو لم يكن السويدي مهاجم مميز من وجهة نظر البعض فمن المفترض أن أسطورة النادي وابنه الوفي أن يشيد به ويدعمه في وسائل الإعلام خصوصاً إن كانت أرقامه التهديفية تتفوق على الأرجنتيني. حتى بول بوجبا الذي أهمله سكولز يحظى باهتمام إعلامي كبير يفوق الهالة الإعلامية حول دي بروين وديفيد سيلفا وتصريح كهذا يضر باللاعب كثيراً في ظل الضغط الملقى على أكتافه.

من هنا نتذكر تصريح لويس فان جال الموسم الماضي حينما أشار إلى أن بعض أساطير النادي (يقصد سكولز بالتحديد) جعلوا فريقه محبطاً ومتأثر سلبياً بوسائل الإعلام في وقت مبكر من الموسم، ملمحاً بأنهم دمروا مانشستر يونايتد ولم ينفعوه، تصريح ربما سخرنا منه لكن بعد أشهر قليلة نعود له لنتساءل، هل كان فان جال محقاً؟

صحيح أن لويس صنع فريق ممل وسلبي واستحق الانتقاد على ذلك، لكن بتصريح سكولز الأخير لا نستطيع تكذيبه على الإطلاق، فالأولى لإبن النادي وأسطورته دعم لاعبيه المميزين خصوصاً إن كان هناك إجماع عالمي (بنسبة كبيرة) على أنهم من أفضل اللاعبين في الوقت الحالي.

سكولز عليه الحذر على مكانته كأسطورة محبوبة لدى عشاق مانشستر يونايتد، الديربي على الأبواب وتهميش لاعبي اليونايتد المميزين لا ينفع أحداً ولا يرضي أحداً سوى جمهور الغريم، هذا إن كان مهتم حقاً بمسيرة النادي الذي ارتدى قميصه طوال مسيرته حينما كان لاعباً.

نشر رد