مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

أعدت صحيفة ماركا الإسبانية تقريراً مدعماً بالأرقام يتعلق بغياب النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي عن برشلونة ومدى القدرة على تعويضه.

وتلقى ميسي إصابة في الفخذ في مباراة أتلتيكو مدريد يوم أمس سيغيب على أثرها لمدة ثلاثة أسابيع عن الملاعب وفقاً لما أعلنه برشلونة.

وقللت الصحيفة المدريدية من غياب ميسي في ظل وجود نيمار الذي تألق بشكل ملفت في الموسم الماضي عندما حصل الأمر ذاته وغاب النجم الأرجنتيني لمدة شهرين عن الملاعب.

ولم يواجه برشلونة أية مشاكل في الموسم المنصرم عند غياب البرغوث، حيث حقق الفريق 7 انتصارات من أصل ثمانية وتلقى هزيمة وحيدة أمام إشبيلية خارج الديار والتي كانت ممكن أن تحدث حتى بوجود ميسي نظراً لصعوبة هذا الملعب.

وكان النجم الأول في هذه المرحلة المهاجم البرازيلي نيمار، حيث تألق بشكل ملفت ولعب دور القائد في جميع المباريات، لدرجة أننا لم نشعر بغياب أفضل لاعب في العالم 5 مرات.

نيمار قدم أفضل أداء له منذ وصوله ملعب الكامب نو في تلك الفترة، وأحرز 10 أهداف وقدم 5 تمريرات حاسمة في ظرف ثماني مباريات فقط.

ووضعت صحيفة ماركا الإسبانية عنواناً مثيراً في تقريرها يتضمن كلمتين فقط “لحظة نيمار”، في إشارة إلى تقمص نيمار دور ميسي في المرحلة القادمة خصوصاً بعد تذبذب مستواه مؤخراً.

نشر رد