مجلة بزنس كلاس
منوعات

 

يعد فندق “MORPHotel” الذي يتنقل بين دول العالم محط الأنظار بعد أن صمم بطريقة جذّابة يشبه العمود الفقري، ويمكن من خلاله أن تكتشف الاماكن المجهولة بين المحيطات والبحار.

والهدف من الفندق الذي صممه المهندس جيانلوكا سانتاسوسو هو خلق فندق في جو من الرفاهية، هيكل الفندق الأفقي يسمح بالتأقلم مع الظروف الجوية.

ويقوم مشروع بناء الفندق على أربعة عناصر متمثلة بالفراغات البينية والميناء المركّب والشكل المتغيّر والاكتفاء الذاتي.

ولا تعتمد الفراغات البينية في فندق “MORPHotel”على نقل الناس من نقطة لأخرى فحسب، بل أيضاً لاكتشاف المناطق المحيطة بهم، ويصرف هذا الفندق/اليخت حوالي 470 لتراً من البنزين لكل كيلومتر.

وسيتوقف الفندق خلال رحلته حول العالم أمام موانئ العالم، وسيصبح امتداداً مؤقتاً لها، ويمكن لسكان هذه المدن الاستفادة من الخدمات المتوفرة بالفندق، مثل المسرح الموجود فيه والمطاعم ومركز اللياقة البدنية، بينما يمكن للمدينة أن تفتح ذراعيها ضيوف الفندق.

ويمكن لهذا الفندق أن يمحو الحد الفاصل بين “المواطنين” و”السياح”، ليخلق جواً يمزج بين الاثنين.

كما يمكن لفندق “MORPHotel” أن يصبح مجتمعاً مستقلاً في المياه، فمع امتداداه على طول كيلومتر واحد، يمكن أن يصبح ميناءً لاستضافة القوارب الزائرة أو السفن التي تحتاج إلى ملجأ.

أما الهدف الحقيقي من مشروع الفندق فيكمن وفقا لسانتاسوسو في خلق مجسّم مستقل ومكتفٍ ذاتياً.”

وتعمل أطراف الفندق المتباعد على توليد الطاقة من حركة الأمواج وجمع مياه الأمطار بالإضافة إلى تحلية مياه البحار المالحة. كما يتم توليد الطاقة الكهربائية باستخدام ألواح شمسية موضوعة على الإطار العلوي الخارجي للفندق.

نشر رد