مجلة بزنس كلاس
صحة

 

يحتاج مرضى السكري لاتباع نظام غذائي خاص لعلاجهم ولتخفيض نسبة السكر في الدم لديهم، ويبدو ان الرجيم المعتمد على سعرات حرارية قليلة قد يكون فعالا في هذه الحالة.

فقد كشف باحثون عن ان اتباع نظام غذائي يحوي القليل من السعرات الحرارية ولمدة تصل الى 8 اسابيع، يمكن ان يضع حدا للسكري من النوع الثاني.

وقد اخضع الباحثون 30 شخصا يعانون من السكري من النوع الثاني لهذا النظام الغذائي، بحيث تراوحت السعرات الحرارية بين 600 و700 فقط في اليوم الواحد، واتبعوا ذلك بنظام غذائي اقل شدة لضبط وزن الجسم ولمدة تصل الى 6 اشهر. وبنتيجة النظامين، اظهر المشاركون في الدراسة تحسنا كبيرا في مستويات السكر عند 12 شخصا من اصل 30.

كذلك اظهر هؤلاء الاشخاص ال12 نزول مستويات السكري لديهم دون الحد العادي للسكري، بعدما انتقلوا الى نظام غذائي لضبط وزن الجسم. كما ان هؤلاء الاشخاص كانوا اصغر سنا وكانت فترة اصابتهم بالسكري اقصر زمنا.

اهمية هذه الدراسة
يعول الباحثون والاطباء على اهمية هذه الدراسة والنتائج التي توصلت اليها فيما يخص مرض السكري من النوع الثاني، كونه يستمر على المدى الطويل ويمكن ان يتفاقم مع مرور الوقت. وفي احسن الحالات، يمكن ضبط السكري من خلال تناول بعض الادوية عوضا عن الشفاء منه.

لكن المعنيين بالشان الطبي وخاصة مرض السكري يقولون بضرورة الحاجة للمزيد من الدراسات ولوقت اطول لمعرفة فعالية هذا النظام على اكبر عدد من مرضى السكري من النوع الثاني، خصوصا ان النظام الغذائي الذي يحتوي على عدد قليل من السعرات الحرارية لم تتم مقارنته مع طرق العلاج الاخرى.

كما ان النتيجة التي خلص اليها الباحثون مع المشاركين الذين اظهروا اهتماما والتزاما بهذا النظام، قد لا تنجح مع بقية مرضى السكري من مختلف الشرائح والاعمار.

نشر رد