مجلة بزنس كلاس
صحة

 

لفت الدكتور ناهاي، وهو أستاذ الجراحة في جامعة إيموري في كلية الطب في اتلانتا، جورجيا في دراسةٍ نشرت في مجلة Aesthetic Surgery إلى أنّه عندما يرى المرء وجهه أصغر سناً أثناء ينظر الى المرآة يقوم بذلك بتعزيز ثقته بنفسه مما يؤثّر بشكلٍ إيجابي على تجديد الجسم.

ويبدو أن الشيخوخة قد تزيد من خطر تعرض الشخص لمرض الالزهايمر. ويشدد الدكتور ناهاي على أن هناك مجموعة متزايدة من الأدلة التي تؤكد فكرة أن المظهر الشخصي والخارجي للشخص قد يكون له آثاراً عديدة على جسده وعقله.

ولفت الى أن الناس الذين يبدون أصغر سناً بعد العلاجات التجميلية قد تنخفض لديهم مخاطر الإصابة بأمراض الدماغ.

ويشير الدكتور ناهاي أيضاً الى دراسة قامت بها جامعة ييل للصحة العامة في الولايات المتحدة، ووجدت أن الأشخاص الذين يتمتعون بوجهات نظر سلبية بما يخص الشيخوخة في سن صغير هم أكثر عرضة للإصابة بتغيّرات في الدماغ ترتبط بمرض الألزهايمر.

ويقول الدكتور ناهاي إن تقنيات التجميل مثل حقن البوتوكس يمكن أن تساعد في الحد من مخاطر الإصابة بالأمراض الدماغية.

ويذكر ان دراسة قد نشرت الشهر الماضي في International Journal of Geriatric Psychiatry، قد أظهرت أن الاكتئاب يرتبط أيضاً بزيادة مخاطر الاصابة بمرض الزهايمر.

وتوازياً قال الدكتور ناهاي “لقد أظهرت الدراسات مراراً وتكراراً أن البوتوكس يمكن أن يكون علاجاً فعالاً لعلاج الاكتئاب”.

كما أشار إلى أن الجراحة التجميلية يمكن أن تحمل تأثيرات إيجابية تزيد عمر الإنسان. وقد وجدت الدراسة التي أجرتها مستشفى كلينيك مايو في الولايات المتحدة والتي نشرت في عام 2001 أن النساء اللواتي يقمن بشد وجههن يعشن حياة أطول.

نشر رد