مجلة بزنس كلاس
رياضة

 
أصبح الحديث عن مستقبل زلاتان إبراهيموفيتش الشغل الشاغل لوسائل الإعلام في أوروبا أجمع بعد تأكيد اللاعب رحيله عن باريس سان جيرمان الصيف المقبل، زلاتان يبدو مستعداً لخوض تجربة جديدة خارج فرنسا وربما يكون الدوري الإنجليزي الممتاز هو وجهته المقبلة.
وسائل الإعلام البريطانية تؤكد بأن مانشستر يونايتد يعد أبرز المهتمين بالتعاقد مع المهاجم السويدي، الشياطين الحمر ما زالوا يبحثون عن ذاتهم منذ رحيل السير أليكس فيرجسون وإبراهيموفيتش سيكون إحدى المحاولات في سبيل إعادة النادي لمكانته المعهودة.

الجانب الإيجابي في الصفقة
لا يوجد شك بأن زلاتان يعد أحد أفضل المهاجمين الذين أنجبتهم كرة القدم الأوروبية كافة في العقود الأخيرة، السويدي تنقل بين عدة مسابقات وحقق النجاح أينما حل وارتحل، هذه النجاحات سيكون لها أثر إيجابي كبير على شخصية أي فريق يلعب معه مما سيجعل مانشستر يونايتد يرغب بتحقيق الألقاب والبطولات مجدداً بدلاً من امتلاكه لطموح التأهل لدوري أبطال أوروبا فقط.
تأثير زلاتان الإيجابي على طموح الفريق ليس الشيء الإيجابي في صفقة انتقاله إلى مانشستر يونايتد فحسب بقدر ما يتعلق الأمر بالهالة الإعلامية التي تحيطه مما يمنح النادي مكانة مرموقة ووجهة جذابة لأفضل نجوم العالم بعد أن خسروا هذه المكانة مؤخراً.
اليونايتد يعاني أيضاً في خط الهجوم بسبب افتقار مارسيال للخبرة وتراجع مستوى روني مما يعني أن حاجتهم لمهاجم بمواصفات إبراهيموفيتش كبيرة جداً على الصعيد الفني والتكتيكي.

زلاتان إبراهيموفيتشزلاتان إبراهيموفيتش
الجانب السلبي في الصفقة
لا يخفى على أحد بأن شخصية زلاتان إبراهيموفيتش نرجسية بطريقة غير مسبوقة ولا ينافسه بها أحد بين جميع لاعبي العالم، الشخصية النرجسية كانت سبباً في جلوس كافاني على دكة البدلاء في معظم مباريات الموسم الحالي، كما تسببت في الماضي بمشاكل داخل صفوف برشلونة (خلاف إبرا وجوارديولا) بالإضافة إلى استياء لاعبي مالمو من إبرا الشاب حينما كان لاعباً ضمن صفوفه بسبب غروره الزائد.
ويجب عدم نسيان أن إبراهيموفيتش كثير التوتر والتذمر من زملائه على أرض الملعب مما يخلق المزيد من الشعور السلبي داخل الفريق وهو ما لا يحتاجه اليونايتد على الإطلاق كون الإحباط والفتور والخلافات وصلت إلى أوجها في الموسم الحالي في عهد فان جال، لاعبي اليونايتد لن يكونوا سعداء بالتخلص من مدرب بشخصية نرجسية من أجلى تلقي الأوامر من زميل بشخصية نرجسية.
ليس هذا فقط ما يجب أن يقلق منه اليونايتد إن تعاقد مع إبراهيموفيتش، زلاتان تقدم في العمر وربما يكون الموسم الحالي الأخير بجودة عالية له، وإن ظهر الموسم المقبل بمستوى منخفض فسوف تكون تلك طامة كبرى كون اليونايتد الذي يعاني من ضعف هجومي واضح يريد التعاقد معه لأنه يسجل الأهداف بغزارة في الوقت الحالي.
إن صمم جوزيه مورينيو (أو المدرب المقبل) فريق حول زلاتان الهداف الموسم المقبل وانخفض مستوى السويدي بعدها فسوف ينتهي الموسم مبكراً بالنسبة لعشاق اليونايتد مثلما انتهى الموسم الحالي بعد تراجع مستوى روني وافتقار مارسيال للخبرة.
يبقى كل ما ذكر مجرد احتمالات، صفقة إبرا إما أن تكون عامل سلبي يؤدي إلى المزيد من الانحدار في مانشستر يونايتد، أو إيجابي ينتشله من سنوات الضياع.

نشر رد