مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

نشرت اليونيسيف عبر حسابها على مواقع التواصل الاجتماعي صوراً لمرتضى مرتدياً قميص ميسي موقعاً منه شخصياً
بعد الضجّة الكبيرة التي أحدثها لطفل مرتضى الأفغاني من خلال صوره المنتشرة عبر وسائل التواصل الاجتماعي مرتدياً كيساً بلاستيكياً يحمل رقم واسم ليونيل ميسي، ووصل أصداء هذا “الحب” الطفولي الى الكامب نو، تحرّك ليونيل ميسي محققاً أخيراً حلم الطفل الأفغاني الفقير.

وفي التفاصيل، نشرت اليونيسيف عبر حسابها على مواقع التواصل الاجتماعي صوراً لمرتضى مرتدياً قميص ميسي موقعاً منه شخصياً كاشفة ان ليو أرسل قميصين (برشلونة والأرجنتين) للطفل موقعان منه lع رسالة خاصة لم يُفصح عم مضمونها بالإضافة الى كرة قدم ليتمكن من ممارسة هوايته المفضّلة.

وكان والد الطفل صرّح للتلفزيون الأفغاني انه فقير جداً ويعمل في حقل زراعي ولا يستطيع تحمّل تكاليف عشق ابنه الصغير لليونيل ميسي، كاشفاً ان العائلة لا تمتلك حتى تلفاز وان الطفل مرتضى يذهب الى بيت بعيد في القرية لمتابعة مباريات برشلونة لرؤية ليونيل ميسي.

نشر رد