مجلة بزنس كلاس
تكنولوجيا

 

تستعد الشركة الصينية “شاومي” للإعلان عن الهاتف الذكي الجديد بين فئة الهواتف اللوحية، لذلك بدأت الشائعات فعلا بالانتشار حول الجهاز الجديد والمُنتظر ان تقوم الشركة باطلاقه باسم ” Xiaomi Mi Note 2 ” مع المواصفات التقنية الرائدة.

وبحسب التصريحات للرئيس التنفيذي لشركة “شياومي” “جين لين” فإنّ الهاتف اللوحي والرائد سوف يعلن عنه رسميا في الشهر المُقبل – تزامنا مع إطلاق غالكسي نوت 7 تقريبا – وسيعمل ضمن معالج “كوالكوم سنابدراجون 820 ” مع الذاكرة العشوائية التي تبلغ 4 جيغابايت، وسعة التخزين الداخلية 32 جيغابايت.

وتزعم تلك التقارير أنّ “شاومي” سوف تُطلق الإصدار الثاني باسم Xiaomi Mi Note 2 Edge بالمعالج الأقوى هو سنابدراغون 821 من “كوالكوم”، مع الذاكرة العشوائية 6 جيغابايت وسعة التخزين الداخلية تصل إلى 256 جيغابايت والكاميرا الثنائية بالخلف.

وتعد “شاومي” واحدة من الشركات التي تختص في صناعة الهواتف الذكية الاساسيين في الصين. والدليل على هذا، أن “شاومي” صرحت في الفترة الاخيرة بشأن المبيعات لهواتف “ريدمي”، وأنها قامت ببيع 110 مليون هاتف تقريبا حتى الان من الفئة المذكورة في أقل من ثلاثِ سنوات.

وجاء الخبر من الرئيس التنفيذي للشركة الصينية “شاومي” لي جون ، الذي قال بإن هذا العدد لا يضمن هواتف “ريدمي برو” التي سبق وأطلقتها الشركة في العام الجاري.

وبحسب المصدر، فمنذ ان تم اطلاق شاومي لفئة ال “ريدمي” للمرة الاولى في سنة 2013، فإن “شياومي تبيع من كل إصدار لهذه الفئة ما يصل الى 12 مليون هاتف، وهو يعد عدد ضخم جدا في حدّ ذاته.

ويعود نجاح هواتف “ريدمي” إلى أن “شاومي” نجحت في تامين التوازي الحقيقي فيها عبر توفرها بأسعارٍ مقبولة، والمواصفات في غاية القوة.

أعلنت الشركة الصينية “شاومي” Xiaomi وبشكل رسمي عن الهاتف الذكي الأكبر الخاص بها وهو ” Mi Max ” ، والذي يستهدف عشاق الشاشات ذو الحجم الكبير وهم من ذوي الدخل المحدد.

ويمتاز هاتف Mi Max بالشاشة الكبيرة والتي بلغ قياسها حوالي 6.44 انش وبدقة 1920×1080 بيكسل، وبأنه سيقدم هيكل معدني مع البطارية بحجم 4,850 ميلي أمبير في الساعة، اما سماكته لا تتجاوز 7.5 ميليمتر ووزنه 203 غرامات.

ويوجد من الهاتف ثلاثة طرازات، الهاتف الأعلى يأتي بمعالج الثماني النوى من فئة “كوالكوم سنابدراجون 642 ” مع ذاكرة الوصول العشوائي “رام” بسعة 4 جيغابايت ومساحة التخزين الداخلية قدرها 128 جيغابايت.

أما فيما يخص الطراز الثاني، فيضم المعالج ذاته، مع 3 جيغابايت من حجم ذاكرة الوصول العشوائي، و 64 جيغابايت من المساحة الداخلية. اما الطراز الثالث، فهو يضم معالج من نوع “سنابدراجون “650، و 3 جيغابايت من الذاكرة العشوائية، و 32 جيغابايت من المساحة الداخلية.

الطرازات الثلاثة تدعم شريحتي اتصال، بالاضافة الى منفذ لإضافة البطاقات للذاكرة الخارجية لتوسعة المساحة التخزينية الداخلية.

نشر رد