مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

خلف هدف كريستيانو رونالدو في شباك ريال سوسيداد في الليجا موسم 2010/2011 موجة من الجدل والتي لم تنهي بعد مرور ست سنوات حيث يصر جماهير ريال مدريد وصحيفة ماركا على تسجيل الهدف بإسم رونالدو فيما يرى الإتحاد الإسباني غير ذلك .

وكان ريال مدريد قد رحل لمواجهة ريال سوسيداد على ملعب أنويتا في أول موسم للفريق تحت قيادة المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو حيث عاد الفريق الملكي بفوز صعب بهدفين مقابل هدف وحيد لكن بدون القطع بهوية صاحب هدف الفوز حتى اليوم .

وكان النجم كريستيانو رونالدو قد سدد ضربة حرة مباشرة خلال الدقيقة 75 من اللقاء أهدت الفوز لنادي العاصمة لكن الإعادات أكدت أن الكرة ارتطمت برأس زميله المدافع بيبي قبل تحولها إلى المرمى مما دفع الإتحاد الإسباني إلى تعديل إسم مسجل الهدف في سجلاته ووضعه بإسم بيبي .
الأمر الذي لم تتفق معه صحيفة ماركا التي أكدت أن الهدف قانونياً يحتسب بإسم رونالدو باعتبار أن تسديدته كانت مباشرة على المرمى وأن ارتطام الكرة برأس بيبي لا يمنحه الهدف بنفس منطق ارتطام الكرة مع أي لاعب من الخصم (عن غير قصد) الذي لا يعتبر الهدف مسجلاً ضد المرمى .

وأنهى كريستيانو الموسم حسب سجلات الإتحاد الإسباني بـ 40 هدفاً فيما أصرت صحيفة ماركا التي تمنح لقب هداف الموسم “بيتشيتشي” على تتويج النجم البرتغالي بالجائزة مع احتساب 41 هدفاً ، ولا يزال الجدل حول ذلك الهدف قائماً حتى اليوم حيث أن سجلات الإتحاد الإسباني تشير إلى تسجيل رونالدو 262 هدفاً في الليجا حتى الآن فيما تشير سجلات صحيفة ماركا إلى 263 هدفاً .

نشر رد