مجلة بزنس كلاس
تكنولوجيا

 

قامت شركة إتش تي سي بنشر فيديو تشويقي جديد لهاتفها المقبل HTC 10 تتحدث فيه هذه المرة عن التجربة الصوتية التي سيتمتع بها الهاتف، وذلك استمرارًا للحملة التسويقية الكبيرة التي تقوم بها الشركة قبل الإعلان الرسميّ عن الهاتف بتاريخ 12 أبريل/نيسان المقبل.

كما هي عادة الفيديوهات التشويقية، لا تتحدث الشركات بشكلٍ مباشر عن مواصفات أو شكل الهاتف وإنما تُلمّح لها. تحدثت الشركة عن هوسها وهوس مُوظفيها بتقديم أفضل هاتفٍ مُمكن، وهي تعمل على إطلاق أفضل تجربة صوتية عالية الدقة يُمكن أن يحظى بها مُستخدمو الهواتف الذكية. ضمن التغريدة المنشورة، عادت الشركة لتذكرنا أنه لا يتم تصنيع كافة الهواتف بنفس الجودة (مثلما فعلت في التشويق الماضي)، وهذه المرة سنحصل على تجربة صوتية عالية الدقة بحيث سنسمع كل نوتة موسيقية بنقاءٍ عالي مثل الكريستال!

الملفت للانتباه أن الشركة استخدمت مُصطلح “BoomSound” في الفيديو، ولكنها لم تُوضح إذا كان مقصدها أن الهاتف سيتضمن المُكبّرات الصوتية الأمامية الشهيرة، أو أنها تتحدث عن تقنية مُعالجة وإظهار الصوت. أنا من الأشخاص الذين يفضلون مُشاهدة المكبرات الصوتية الأمامية بغض النظر عن تقنية معالجة الصوت، ليس فقط بسبب التجربة الصوتية الفريدة، وإنما بسبب الجمالية والتميز التي قدمته لهواتف إتش تي سي.

يُضاف هذا الفيديو لسلسلةٍ طويلة من الفيديوهات والمنشورات التسويقية السابقة، والتي تحدثت فيها إتش تي سي عن الكاميرا الخاصة بالهاتف وأنها ستكون بأداءٍ “عالميّ”، كما تحدثت عن أداء الهاتف نفسه وقالت أنه سيكون أفضل هاتف أندرويد، بالإضافة للتجربة الصوتية التي سيقدمها الهاتف.

وبعيدًا عن التصريحات الرسمية من الشركة نفسها، فإن التسريبات والشائعات المتعلقة بالهاتف أشارت لامتلاكه شاشة بقياس 5.15 إنش وبدقة 1440×2560 بيكسل مع شريحة Snapdragon 820 من كوالكوم (ونموذج آخر قد يتضمن شريحة Snapdragon 652) مع 3 أو 4 غيغابايت لذاكرة الوصول العشوائيّ و 32 أو 64 أو حتى 128 غيغابايت لمساحة التخزين الداخلية. الكاميرا الخلفية بدقة 12 ميغابيكسل مع هيكلٍ معدنيّ بالكامل وحساس بصمة على اللوحة الأمامية ومنفذ USB Type-C وبطارية بسعة 3000 ميللي آمبير/ساعي، ونظام أندرويد 6.0.1 مع واجهة Sense UI 8.0 من إتش تي سي.

نشر رد