مجلة بزنس كلاس
ستايل

 

عطر نمبر 5 لو N°5 L’Eau ليس كولونيا، كما أنّه ليس بنسخةٍ مخفّفة من العطر الأصلي؛ ففي شانيل Chanel، كلّ نسخة جديدة من العطر هي ابتكارٌ عطريّ بحدّ ذاته. تركيبته تندرج تحت خانة الحداثة التي يهيمن عليها شعار الانتعاش.

من خلال اسمه الأيقونيّ الذي يشبه الرمز، أدخل نمبر 5 عالم العطور إلى عهدٍ جديد؛ إذ أصبح جائزاً مزج المزيّف بالأصليّ، والجيرسي بالفراء والزهور بالألدهيد. بطبعه الغامض وصعوبة تحديد هويّته، N°5 ليس مجرّد عطر، إنّه إرثٌ عطريّ، وفكرةٌ خاصّة عن الأنوثة، وتحفة أنيقة تنتقل من جيل إلى جيل.

نمبر 5… على مرّ السنين
كونه العطر الأساس لعطور شانيل Chanel، لم يفتأ عطر N°5 يلهم مبتكري عطور الدار. على مرّ السنين، سعى كلّ واحد منهم إلى حماية تركيبته، لإتقان تقنيّاتها ولضمان توفير موادّها النادرة وفهم طبيعتها الثوريّة. وقد حاول كلٌّ منهم اتّباع الأسلوب نفسه مع إضافة لمسته الخاصّة.

في العام 1924، بعد ثلاث سنوات فقط على ابتكار العطر، صمّم إرنست بو نسخة ماء التواليت منه.
في العام 1986، ابتكر جاك بولج نسخة ماء العطر الذي مثّل ثبات عطر N°5 بحلّة جديدة.
في العام 2008، بثّ جاك بولج حياةً جديدة في التركيبة الأيقونيّة عبر ابتكار أو برميير.
في العام 2016، جاء دور مبتكر العطور أوليفييه بولج لعكس روح عصره من خلال ابتكاره الجديد نمبر فايف لو N°5 L’Eau.

نمبر 5 لو ونمبر 5 الأيقوني
بلمسة صائغ مرهفة، سعى أوليفييه بولج إلى ابتكار توازنٍ جديد وجرعة انتعاش مثاليّة. تماماً كطريقة فحص جميع التعقيدات والمزايا الخاصّة بصناعة الساعات الفاخرة، قام بولج بتشريح التركيبة الأصليّة لفهم الدور الخاصّ بكلّ عنصر.

أعطى بولج الأفضليّة للألدهيدات مع رائحة قشور البرتقال وتخلّى عن الروائح ذات النفحات المعدنيّة. كما زاد من حيويّة قشور الحمضيات وأزال البودرة من قاعدة العطر، وجعل الروائح الخشبية أكثر ديناميكيّةً مضيفاً النفحات الخضراء إلى الإيلانغ لانغ. وجعل بولج عبير الياسمين خفيفاً كالنسيم، مقلّلاً من عبق الفانيليا. عبر احترام تاريخ العطر والتطلّع إلى المستقبل في الوقت نفسه، أعاد أوليفييه بولج ابتكار N°5.

علم هندسة البتلات
منذ اللحظة الأولى، يؤكّد نمبر 5 لو N°5 L’Eauعلى رقّته وشفافيّته. تشعّ تركيبته بالحمضيّات كالعسل المنقوع في الشمس. وعند ملامسته للبشرة، يكشف عن نفحات من الليمون واليوسفي والبرتقال التي تحلّق عالياً في الفضاء، مع الألدهيدات التي اختارها مصمّمها.

ويختلط الورد مع الياسمين المشبّع بالأكسجين ومع نفحة بسيطة جديدة من الإيلانغ لانغ لبثّ عبقٍ من الحداثة في العطر. وستغوصين في قلب عبير هذه الباقة العطريّة لتشعري وكأنّك تلامسين كلّ بتلة.

وخلف هذه العاصفة الزهريّة، يمكنك أن تشعري بحيويّة نجيل الهند والأرْز، ترافقه النفحات الناعمة والقطنية للمسك.

غلافٌ نقيّ
شكل العطر الأيقونيّ منقوشٌ في غلافه الكرتوني ليعكس روح دار شانيل Chanel وصناعة العطور الحديثة بالإجمال. وهنا، تترك الزجاجة علامةً على الورقة كلعبة خداع بين الظلّ والضوء، لتعطي لمحةً عن شكل الزجاجة الحقيقي. في الداخل، تحمي علبةٌ ثانية الزجاجة كبطانة حريريّة لمعطف فاخر، طبعاً منقوش عليها الرقم الأسطوري، وتأتي بحلّةٍ بيضاء مع تقليماتٍ سوداء. أمّا الزجاجة بحدّ ذاتها، فتظهر بشفافيّة الماء النقيّ.

 

نشر رد