مجلة بزنس كلاس
ستايل

 

يجمع أهم الاختصاصيين في المظهر على ان نك ساليفان، وهو مدير قسم الأزياء في مجلة “اسكواير” (Esquire)، يتحلى بذاك الاسلوب الخالي من الشوائب والمفعم بالكثير من الشياكة المتقنة.

%d9%86%d9%83-%d8%b3%d8%a7%d9%84%d9%8a%d9%81%d8%a7%d9%863

فما سر هذا الرجل الذي يخطف العدسات حيثما حضر ليتابع أسابيع الموضة من ميلانو الى لندن ونيويورك؟ الواقع ان الجواب ليس بهذه البساطة. لكن المؤكد ان ثقته بضرورة التحلي بأسلوب محدد، هي المكوّن الاول لهذا المظهر. أما المكوّن الثاني فيرتكز على ميله لتبني التصاميم التي تزخر بالكثير من البساطة، من دون ان يعني ذلك المساومة على الجودة. فهو من اشد المتشبثين بجودة القطع التي تخرج من شارع سافيل روو. هذا يعني تشبثه بما تمليه تقاليد الاناقة الرجالية العريقة، كما يفسر ايضا عدم اهماله تفاصيل الشياكة، منها منديل الجيب الذي غالبا ما يزين اطلالاته.

%d9%86%d9%83-%d8%b3%d8%a7%d9%84%d9%8a%d9%81%d8%a7%d9%862

من هذا المنطلق، يحرص دوما ساليفان على ارتداء سترة البلايزر، التي تعتبر خياره المفضل في الاناقة الاجوال. ينسّقها بسهولة مع سروال جينز او سروال “تشينو” قطني، فتبدو اطلالته فيها الكثير من العفوية والنضج في آن واحد. رغم انه يميل الى الازرق باعتباره لوناً مميزا، لا يتوان عن تبني مجموعة واسعة من الالوان من البيج الى الاخضر الزيتوني فالابيض والاسود.

%d9%86%d9%83-%d8%b3%d8%a7%d9%84%d9%8a%d9%81%d8%a7%d9%861

اللائحة تطول، لكن هناك دوما حرص على تبني الاسلوب البسيط. فنراه يختار قميص الـ”تي” القطني للاطلالات اليومية، فيما يترك القميص المزرر للمناسبات التي تتطلب منه حضورا اكثر رسميا. إنما في كل مرة يثبت قدرته المذهلة على تنسيق ملامس الاقمشة بعضها مع بعض، فيبدو مظهره متقنا الى ابعد حدود!

%d9%86%d9%83-%d8%b3%d8%a7%d9%84%d9%8a%d9%81%d8%a7%d9%86

نشر رد