مجلة بزنس كلاس
صحة

 

يتمتع الحديد بأهمية كبيرة بالنسبة للجسم؛ حيث يتسبب نقصه في العديد من المتاعب الصحية، مثل تساقط الشعر وتقصف الأظافر. يومكن مواجهة النقص من خلال تعاطي أقراص الحديد، بينما تعد التغذية الصحية والمتوازنة خير وسيلة للوقاية من نقص الحديد.

وقال طبيب الباطنة الألماني فولفغانج فيزياك إن الجسم لا يستطيع إنتاج الحديد بنفسه؛ لذا يجب إمداد الجسم به عبر الطعام، مشيراً إلى أن الجسم يحتاج إلى هذا العنصر بكميات قليلة، إلا أنه يلعب دوراً حيوياً؛ حيث يساعد الحديد الموجود في الهيموجلوبين على انتقال الأوكسجين بسهولة ويسر.

ومن جانبها، قالت اختصاصي التغذية الألمانية آنتيه غال، إن المرأة تحتاج إلى 15 ملليغراماً من الحديد يومياً، تصل إلى 30 ملليجراماً خلال فترة الحمل، بينما يحتاج الرجل إلى 12 ملليجراماً. ويرجع هذا الاختلاف إلى أن المرأة تفقد الكثير من الحديد خلال فترة الحيض.

تساقط الشعر
وأضافت غال أن الجسم يقوم بتخزين الحديد، الذي لا يحتاج إليه، ثم استخدامه عند الحاجة؛ لذا يستغرق الأمر وقتاً طويلاً، إلى أن تتم ملاحظة نقص الحديد، والذي تتمثل أعراضه في تساقط الشعر وتقصف الأظافر والشعور بالتعب المستمر وضعف التركيز والصداع والشحوب. وإذا لم يتم علاج نقص الحديد، فقد يترتب عليه الإصابة بفقر الدم.

لذا ينبغي استشارة الطبيب، والذي يمكنه إجراء تحليل دم للتحقق من السبب الكامن وراء نقص الحديد، والذي قد يرجع إلى نزيف اللثة أو فقدان الدم أثناء الجراحة أو نزيف مجهول في منطقة الأمعاء.

كما قد يرجع نقص الحديد إلى كثرة التبرع بالدم أو إلى خلل في امتصاص الحديد أو التغذية غير المتوازنة أو الخالية من اللحوم.

وقال الصيدلاني الألماني لوتس إنغيلين إن علاج نقص الحديد يعتمد على وقف مصادر الزيف، ويمكن من خلال تعاطي أقراص الحديد إعادة شحن مخزون الجسم من الحديد. وينبغي تعاطي الأقراص في الصباح على الريق مع الكثير من السوائل، وربما يكون لون البراز أسود لبعض الوقت بسبب الأقراص، وهو أمر طبيعي تماماً لا يستدعي القلق.

تغذية متوازنة
وأشارت غال إلى أن أفضل وسيلة للوقاية من نقص الحديد هي التغذية المتوازنة، موضحاً أن مصادر الحديد تتمثل في الكبد ولحوم الأبقار والبيض والدواجن والأسماك ومنتجات الحبوب الكاملة والبقوليات والبنجر والخضراوات الخضراء مثل السبانخ والكرنب.

كما ينبغي عدم احتساء القهوة والشاي الأسود بعد تناول الوجبات مباشرة؛ حيث قد تعيق المواد العفصية الموجودة بهما الجسم عن امتصاص الحديد. وينطبق ذلك أيضاً على الكالسيوم الموجود في منتجات الألبان؛ لذا ينبغي وجود فاصل زمني لا يقل عن نصف ساعة بين الأطعمة المحتوية على الحديد والأطعمة المحتوية على الكالسيوم.

ومن ناحية أخرى، حذر إنغيلين من تعاطي مكملات الحديد دون استشارة الطبيب؛ لأن امتصاص الجسم للحديد بكميات زائدة عن الحاجة قد يشكل خطراً على الصحة أيضاً.

نشر رد