مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

أمير براهيمي – على حسب دراستي ومعلوماتي للعلم النفس، طريقة لعب رونالدو ومواقفه ولغة جسده تجاه مجريات اللقاء تعطيني لمحة أن لديه تصرفات ايجابية ومتوافقة مع الثقة الزائدة او يمكن المزاجية. أدناه هو مجرد رأي

لطالما عقدت أنا وأصدقائي جلسات تحليلية للبعض الشخصيات المشهورة وجاء الدور على رونالدو، معظم رفقتي يرون في رونالدو لاعب ذو شخصية قيادية وقوية، لكن من وجهة نظري اظن ان رونالدو قد يقع على خانتين… إما الثقة الزائدة عن اللزوم او المزاجية.

النقطة الأولى يمكنني التكلم عنها جليا، لو كانت المنافسة فردية يمكن للثقة الزائدة ان تعطيك نتيجة في ما تفعل، لكن في كرة القدم هي تعني ان لا تؤمن بزملائك ولا بقدرتهم على العمل بدونك، أتكلم عن تجربة.
كانت لي قبل سنتين الفرصة للتكوين فريق في رياضة الكترونية قضيت فيها 10سنوات من حياتي، قدمت لي الصلاحية في تكوين الفريق فقمت باختيار الأعضاء المنضبطين تكتيكيا أكثر منهم الموهوبين لأنني لم أؤمن بأفكار غيري، بفضل توجيهاتي وتطبيقهم لها حققنا نجاحا باهرا على حساب فرق أفضل منا تقنيا، لكن رغم الفوز… في بعض الأحيان كنت افقد تركيزي جوهريا عندما ينتهي دوري في الجولة وتبدأ مهمتي بالقيادة. تتملكني السلبية وللأسف تأثر على قراراتي، فأعطي أوامر مشتتة أكثر منها مفيدة لأنني لم أؤمن بزملائي على الميدان وصدقت فشلهم قبل أفعالهم وهذا ما دفعني للتوقف عن ممارسة هذه المهنة التي كونت منها بعض المال لأن أيماني يوما بالكمال وغروري دائما ما اتى على حساب اعطاء الأخرين قيمة متدنية، وهو ما يتناقض مع مبادئي الحالية.

كثقة زائدة أتشارك مع رونالدو في هذه الصفة السلبية، فانفعال رونالدو وقلقه الهستيري تجاه عدم توفيق فريقه على المرمى يعطي ظربة كبيرة فلزملائه نفسيا، أرى رونالدو كشخص يقع على خانة الجندي العظيم أكثر منه كقائد سيء وهو الدور الذي اختاره للنفسه للأسف.
ردة فعل رونالدو السلبية للغاية بمباراة فياريال كعدم لحاقه للتمريرة فاسكيز وتمثيله للاصابة ومن ثم ضرب الكرة بيده والوقوف والتحسر بتفاصيل وجه غير منطقية، تأكد لي جليا ما يحدث في دماغه، أفكار مشتتة للغاية وغير مترابطة، تصرفات متباينة وليست بطبيعية تابعة للنسق وايقاع معين، رونالدو لا يعرف ما يدور في ذهنه وهذه كارثة للاعب عظيم ذو خبرة في الملاعب.

أما من ناحية المزاجية، في أغلب الأحوال مستوى رونالدو يقاس بأول كرة يلمسها في المباراة، ان كانت ايجابية فسترى رونالدو خرافي، أما لو كانت بسلبية كأخر مبارياته، ترى لاعبا لا يعرف دوره في الملعب… رونالدو بدون وعي أو إدراك حسي بتيار اللقاء ما يؤثر علي ذاكرته العضلية ومنه يعني فقدان القدرة مؤقتا على ارسال رسائل عصبية صحيحة تتماشى مع إمكانياته. اي مشتتة لن تتوافق مع قدراته الجسدية في تلك المدة الزمنية وهذا مايجعل منه لاعب مزاجيا، ربما.

بكلماتي لا أريد الانتقاص من قيمة كريستيانو رونالدو التي لا يختلف عليها عاقل، حاولت فقط ان أبدي رأي في المسألة، مجرد وجهة نظر قد تحتمل الكثير من الخطأ والقليل من الصواب. أتحمل مسئولية كلامي حرفيا وليس حدة الصوت التي قرأ بها المقال.

نشر رد