مجلة بزنس كلاس
فن

 

تحتل اللغة العربي المركز الخامس عالمياً بحسب آخر إحصاء نُشرت هذا العام 2016 بعد أن كانت العام 2014-2015 في المرتبة السادسة. استطاعت لغتنا اختراق أهم لغات العالم المتقدّمة، ورغم تشرذم الشعب العربي إلا أن اللغة العربية لا تزال توحدُ الهوية لتحتلَ مرتبة متقدّمة عالمياً بين 3000 لغة وأكثر.
ورغم التقدم الذي حققته اللغة العربية لكنها مهددة بالتراجع خصوصاً بعد التحديث التكنولوجي والتطور الذي يرافق الإنسان، وأهم ما يهدد العربية هو دخول اللغة “الإنترنتية” التي يكتبون فيها العربية بالأحرف اللاتينية، فبات معظم عرب كثر يستخدمون هذه اللغة غير الصحية والتي يتلقاها الـ Google كـ Data لتحتل لاحقاً مكانتها بدل العربية.
في المقابل لم نرَ أي أجنبي يتخلى عن لغته ويستخدم اللغة اللاتينية، فقط العرب هم من يفعلون ذلك دون أي مبرر.
وبسبب كل الأخطاء المعيبة بحق اللغة العربية، والتي تتداولها الشعوب العربية، دعت نضال الأحمدية البارحة مساءًإلى القيام بجملة سمتها بالـ “مهضومة” يكون محتواها تصحيح الأخطاء الشائعة في اللغة العربية ويتدوالها الأجيال وبالتالي يساهمون بطريقة غير مباشرة بتدمير لغتنا، وقالت: “أدعو إلى حملة “مهضومة” نتعلم من خلالها جزءاً من اللغة العربية المستخدمة بكثرة كي نؤمن للـ Google المعلومات الصحيحة! هل توافقون؟”
تغريدة الزميلة قابلها Feedback من قبل الرأي العام، وشاركت نجمتان في حملة الحفاظ على اللغة العربية التي أطلقتها الأحمدية، فكانت إليسا الأولى التي قامت بـ Retweet لتغريدة الزميلة مؤكدة على موافقتها على كلامها أو توجيهاتها، لحقتها الفنانة التونسية لطيفة التي قالت: “حبيبتي فكرة حلوة. كم نحن بحاجة لتقوية الهوية”. ثم الممثلة السورية ليليا الأطرش والاعلامية اللبنانية أنابيلا هلال وغيرهن من الناشطين والناشطات.

نشر رد