مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

نجح نادي ريال مدريد في التأهل لنهائي بطولة دوري أبطال أوروبا بالفوز على ضيفه مانشستر سيتي الإنجليزي بهدف نظيف سجله النجم الويلزي جاريث بيل ليواجه الريال نادي أتلتيكو مدريد في العاصمة الإيطالية ميلانو.

ريال مدريد تقدم بهدف من جاريث بيل على مانشستر سيتي في شوط أول ليس به أثارة قوية خاصة أن الفريقين لم يقدموا قوة هجومية في أول 45 دقيقة على الإطلاق فكلاهما لم يصل بهجمات منظمة نحو المرمى.

مانشستر سيتي بالأخص لم يستطيع تكوين جملة هجومية مميزة في أول 45 دقيقة سوى مرة واحدة في الدقيقة بتسديدة من البرازيلي فيرناندينيو 43 وسبب مهم لهذا السبب هو الضغط القوي من لاعبي ريال مدريد وسرعة استرداد الكرة من لاعبي المان سيتي.

الشوط الثاني مثل الشوط الأول بشكل كبير في ناحية سيطرة الريال وتحركه السريع وسيطرته على الأطراف من مارسيلو وكارفخال كما أن لاعبي مانشستر سيتي بتخاذلهم وعدم قدرتهم على الضغط حتى على لاعبي الريال عندما يفقدوا الكرة هو ما جعل اللقاء ممل للغاية بل ربما يكون من أكثر لقاءات نصف النهائي بدوري الأبطال مللا!.

ريال مدريد باختصار نجح فيما أراد وهو الصعود للدور النهائي بغض النظر عن النتيجة والأداء في ظل الغيابات المهم مثل البرازيلي كاسيميرو ومهاجم الفريق الفرنسي كريم بنزيما.

نقاط هامة تلخص أمور كثيرة على الهامش :

– مانشستر سيتي لم يسدد سوى تسديدتين في المباراة في الدقيقة 43 و 88 أي قبل نهاية كل شوط بدقيقتين وفي الـ180 دقيقة ذهاباً وإياباً 3 تسديدات.

– مانشستر سيتي لم يسدد حتى أي تسديدة على المرمى ( بين القائمين والعارضة ) في نصف النهائي بشكل عام فكيف توقع أي شخص في الكرة الأرضية بأن يتخطى هذا الفريق ريال مدريد في ملعبه؟

– رونالدو بالرغم من إصابته قدم مباراة جيدة جداً بدنياً وفنياً وحاول بقدر الإمكان أرهاق دفاع المان سيتي وأرباكه فكان دوره الأساسي هو الأرباك وتشتيت الدفاع وهذا ما نجح به بالرغم من عدم جاهزيته 100%.

– تحية للمدافع الأرجنتيني نيكولاس أوتاميندي على أدائه في المباراة فقد نجح في تحجيم خطورة رونالدو في العديد من الكرات بجانب تدخلاته الناجحة في كل كرة مشتركة مع أي لاعب من لاعبي الريال.
– زيدان ربما سيكون مشروع مدرب ناجح ولكن عليه العمل كثيراً الموسم المقبل مع ريال مدريد بداية من الميركاتو وأمور تكتيكية أكثر حتى نحكم عليه بشكل أكثر ولكن هذا لا يمنع أنه قدم ما عليه خلال الموسم الحالي ونجح في مهمته حتى لو خسر الريال النهائي.

– إعادة لنهائي 2014 بين أتلتيكو مدريد وريال مدريد في ميلانو للعلم ريال مدريد لم يفوز في ميلانو عندما واجه الأنتر أو إي سي ميلان وأعتقد أنه لن يستطيع كسر هذا الرقم خاصة أن أتلتيكو سيقاتل بمعنى الكلمة لتأكيد أفضليته أوروبياً هذا الموسم.

نشر رد