مجلة بزنس كلاس
طاقة

أصدرت شركة دولفين للطاقة المحدودة اليوم تقريرها السنوي السابع للإستدامة، والذي يغطي عمليات الشركة وأنشطتها خلال عام 2015.

وأُعدّ التقرير وفقًا لوثيقة الإرشادات G4 للمبادرة العالمية لإعداد التقارير (GRI)، حيث تم التركيز على الجوانب ذات الأهمية على صعيد الاستدامة بالنسبة للأعمال ولمساهمينا. ووفقًا لذلك، لقد أكملت دولفين للطاقة المحدودة بنجاح “خدمة الإفصاح عن المعلومات عالية الأهمية” التي تفرضها المبادرة العالمية لإعداد التقارير، وأكدت الشركة أنها سجلت كل المعلومات المهمة ذات الصلة بشكل متوافق مع متطلبات المبادرة.

وتشمل أبرز إنجازات الشركة المتعلقة بالاستدامة: تطوير نظام إصلاح الأعطال الطارئة في خط الأنابيب (EPRS)، والتشغيل الناجح لثلاثة ضواغط غاز تصدير جديدة، وصياغة سياسة وإستراتيجية شاملة لغازات الاحتباس الحراري. وبالإضافة إلى ذلك، فقد سجلت الشركة زيادة بنسبة 15٪ في الإنفاق على المشتريات من مورّدين محليين، كما حققت تقدمًا في مشروع معالجة المياه الصناعية.

وتجلى الأداء البيئي القوي للشركة في تركيب كاميرات تعمل بالأشعة تحت الحمراء على منصات الإنتاج البحرية للشركة، مما أدى إلى انخفاض حرق الغاز الزائد في تلك المنصات بنسبة 73٪ بالمقارنة بعام 2014. وبالإضافة إلى ذلك، أطلقت الشركة مبادرة “بيئتي وطني”، وهي منبرٌ للتثقيف البيئي عبر الإنترنت لجميع المدارس في دولة قطر.

وفي عام 2015، سجلت دولفين للطاقة المحدودة انخفاض معدل تواتر الإصابات السنوية بنسبة 50٪، كما وصلت إلى 42 مليون ساعة عمل إجمالية لموظفيها من دون أيّ حوادث هدر للوقت بسبب الإصابة (LTI). وأطلقت الشركة أيضًا حملات توعيةٍ عدة منها “تريّث وفكّر”٬ و”قواعد السلامة الذهبية”٬ لتحسين وتعزيز التزام موظفي الشركة ومقاوليها بالسلامة. وعلاوة على ذلك، تم إجراء استبيان مسحي لثقافة السلامة لاستطلاع الآراء والتجارب حول ممارسات وإجراءات السلامة المعمول بها في الشركة، ومواقف الأشخاص وسلوكياتهم في مكان العمل، ومستوى التزامهم إزاء قضية السلامة.

قاربت قيمة المساهمات التي قدمتها الشركة لتنمية المجتمع نحو 5 ملايين دولار أمريكي، كما واصلت دولفين للطاقة المحدودة دعمها لبرامج وفعاليات ومبادرات في قطاعاتٍ متنوعة مثل الثقافة والفنون والبيئة والتعليم والرياضة.

أمّا على صعيد التوطين، فقد بلغت نسبة التوطين٬ في شركة دولفين للطاقة المحدودة 35٪ في كل من الإمارات العربية المتحدة ودولة قطر، حيث واصلت الشركة التزامها بمبادرة “أبشر”٬ لوزارة شؤون الرئاسة في دولة الإمارات وذلك بتدريب 100 مواطن إماراتي جديد من أجل إعدادهم للتوظيف.

وتم تكريم جهود الشركة في مجال التوطين بمنحها جائزة قطر للبترول الكريستالية للتقطير في مجال التدريب والتطوير من وزارة الطاقة والصناعة القطرية، وذلك للعام الثالث على التوالي.

وتعليقًا على تفاصيل التقرير، قال السيد عادل أحمد البوعينين، الرئيس التنفيذي لشركة دولفين للطاقة المحدودة: “إن إدماج ممارسات الاستدامة في عملنا يمكننا من تحقيق منافع طويلة الأمد لمجتمعاتنا وكذلك لمساهمينا ولأعمالنا. ونحن نفخر بما حققناه من إنجازات حتى الآن، وسنعمل على تحسين ما يمكن تحسينه من أجل مواصلة النجاح في السنوات المقبلة”.

وتأسست شركة دولفين للطاقة المحدودة بهدف توفير المساندة لتطور الصناعات الجديدة وطويلة الأمد في كافة أنحاء المنطقة بحيث تساهم في إيجاد ثروات مستدامة ونمو اقتصادي وفرص عمل للمواطنين من أبناء المنطقة لسنوات طويلة في المستقبل.

نشر رد