مجلة بزنس كلاس
أخبار

 

بزنس كلاس

اجتمع عدد من أكثر خبراء العالم المرموقين في مجال خصائص الفيزياء الحرارية والديناميكا الحرارية في جامعة تكساس إي أند أم في للاحتفال بالمسيرة المهنية للدكتور كينيث هال التي امتدت لقرابة 49 عامًا، حيث قرر هذا العملاق في مجاله التقاعد عن العمل بجامعة تكساس إي أند أم اعتبارًا من الأول من يناير المقبل.

وشهدت الندوة، التي استمرت طوال اليوم، كلمات ألقاها 13 متحدثًا يمثلون عددًا من المؤسسات المرموقة من جميع أنحاء العالم، ومنها معهد جورجيا للتكنولوجيا والمعهد الوطني الأمريكي للمعايير والتكنولوجيا وشركة داو للكيماويات وجامعة كاليفورنيا (بيركلي) وجامعة قطر، وكذلك ممثلين عن عدة جامعات في المكسيك وإسبانيا وكولومبيا وألمانيا وفنلندا .

وخلال الاحتفال، قال الدكتور هال: “بالنسبة لي، فإن هذا الاحتفال تكريم حقيقي وتقدير بالغ.” وأضاف: “أشعر بالفخر أن أتيحت لي الفرصة لاعتبار كل هؤلاء المتحدثين أصدقائي على المستوى المهني والشخصي، كما أتقدم بجزيل الشكر لكل الذين قاموا بإلقاء كلمات في هذه الفعالية.”

وخلال كلمته للترحيب بالمتحدثين والحضور، قدم الدكتور مارك وايكولد، العميد والرئيس التنفيذي لجامعة تكساس إي أند أم في قطر، الدكتور هال بوصفه رائدًا ومعلمًا ومرشدًا وصديقًا، متحدثًا عن التزامه ونزاهته وولائه وخدماته.

وقال الدكتور وايكولد: “لقد كانت جامعة تكساس إي أند أم محظوظة للغاية أن يعمل لديها شخصٌ بقامة الدكتور هال هنا في فرع الجامعة في قطر.” وأضاف: “كنت أنا وهو ضمن المجموعة التي جاءت إلى الدوحة في أول زيارة لقطر، ولهذا فإن جذور الدكتور هال في جامعة تكساس إي أند أم في قطر تمتد إلى تلك الأيام الأولى. بالنسبة لي، فقد كان أمرًا قيّمًا حقًا أن يكون بيننا هنا الدكتور هال بكل ما له من خبرات، ولكني أخصّ بالذكر معرفته بكيفية وصولنا إلى هنا باعتبارنا فرعًا للجامعة.”

وقال وايكولد: “يمثل عدد وقيمة الحضور – وجميعهم يعتبرون قادة في مجالات تخصصهم – الذين قدموا إلى الدوحة للمشاركة في هذه الفعالية دليلاً على المسيرة المهنية المميّزة للدكتور كين هال ومدى ما تركه من أثر.”

حصل الدكتور هال على شهادة البكالوريوس من جامعة تولسا؛ ودرجة الماجستير من جامعة كاليفورنيا (بيركلي)؛ ودرجة الدكتوراه من جامعة أوكلاهوما. وفي عام 1974 انضم لجامعة تكساس إي أند أم ومقرها مدينة كوليج ستيشن بولاية  تكساس في الولايات المتحدة الأمريكية للعمل كأستاذ مشارك.

قام المعلّم المعروف الدكتور هال بالإشراف على 24 رسالة ماجستير و34 رسالة دكتوراه، تم تقديم ثلاثة منها خلال فعاليات الاحتفال، بالإضافة لتقديم أحد الأبحاث التي أجراها الدكتور هال بعد حصوله على درجة الدكتوراه. كما يعد هال أيضًا إداريًا فعالاً؛ فقد تقلد عدة مناصب قيادية مختلفة في جامعة تكساس إي أند أم، بما في ذلك رئيس قسم الهندسة الكيميائية، وعميد مشارك في الهندسة، ومساعد نائب مدير قسم الهندسة بنظام جامعة تكساس إي أند أم، ونائب مدير قسم التجارب الهندسية بجامعة تكساس إي أند أم. وفي عام 1999 قام مجلس أمناء جامعة تكساس إي أند أم بتعيينه أستاذًا بمجلس الأمناء.

في عام 2011 انضم هال لجامعة تكساس إي أند أم في قطر للعمل في منصب العميد المشارك للأبحاث والدراسات العليا، حيث لعب دورًا مؤثرًا في تأسيس ونمو برامج الأبحاث والماجستير الخاصة بفرع الجامعة في قطر.

ويعد هال باحثًا استثنائيًا، حيث قام بكتابة أو تحرير تسعة كتب، وتولى مراجعة النظراء لـ267 ورقة بحثية و16 ورقة بحثية تم مراجعتها من قبل لجان علمية و12 تقريرًا و128 عرضًا تقديميًا و15 براءة اختراع في الولايات المتحدة. كما أنه زميل في المعهد الأمريكي للمهندسين الكيميائيين والاتحاد الدولي للكيمياء البحتة والتطبيقية. وقد حصل الدكتور هال على العديد من الجوائز المرموقة في مجال عمله، منها جائزة المعهد الأمريكي للمهندسين الكيميائين للتميّز في مجال تكنولوجيا الغازات الصناعية، وجائزة دونالد كاتز من جمعية موردي معالجات الغاز، وجائزة لورانس ريد من المدرسة الدولية للقياس الهيدروكربوني. وفي عام 2010 حصل على جائزة جامعة قطر للتميّز في مجال أبحاث معالجة الغاز.

يُعتبر الدكتور هال رائدًا في مجال معالجة تحويل الغاز إلى سوائل، حيث استحدث إجراءات تحويل غاز الإيثانول والغاز الطبيعي إلى بنزين أو ديزل أو أنواع أخرى من الوقود، ولكن ذلك كان بمثابة مشروعات جانبية على حد قوله، حيث كرّس حياته العملية – وإسهاماته الأكثر قيمة – فى مجال خصائص الفيزياء الحرارية مثل كثافات السوائل كالغاز الطبيعي، والعديد من الخصائص التي يمكن حسابها من خلال بيانات الكثافة. وقام الدكتور هال وفريقه البحثي المعاون مؤخرًا بتقديم بحث جديد حول معادلة الحالة (نماذج هندسية للعلوم والهندسة)، والذي يربط بين الضغط ودرجة الحرارة وكثافة السوائل مثل الغاز الطبيعي. وقد أسهمت هذه المعلومات القيّمة في تصميم معامل ومصافي كيميائية، وكذلك خطوط أنابيب وأنظمة لنقل السوائل.

وقد حقق الدكتور هال وفريقه البحثي إنجازات كبيرة في إتمام القياسات المعملية عالية الدقة، حيث تمكن هال وفريقه من القيام بقياسات الضغط والحرارة مستفيدين من المنشأت البحثية المتوفرة بالمقر الرئيسي لجامعة تكساس إي أند أم، حيث لا يستطيع فريق أو جهة بحثية أخرى في العالم أن تقوم بما قام به ذلك الفريق.

وعلى الرغم من أن هال يستعد للتقاعد من العمل بجامعة تكساس إي أند أم، إلا أنه يقول إنه ليس على استعداد تام للاستمتاع بحياة هادئة لقضاء أوقات الفراغ.

يقول هال: “لا أزال أبحث عن وظيفة.” مضيفًا: “لا يزال لدي المزيد لأقدمه”.

 

نشر رد