مجلة بزنس كلاس
أخبار

ينظم مركز الجزيرة للحريات العامة وحقوق الإنسان ندوة بعنوان “حرية الإعلام والحق في الوصول إلى المعلومات.. تحديات الواقع وجهود الحماية”، ويشهدها عدد كبير من مسؤولي وصحفيي شبكة الجزيرة الإعلامية وكبار الصحفيين بالدول العربية، بالإضافة إلى ممثلي المنظمات الدولية المعنية بحرية الرأي والتعبير، وممثلي كلية الإعلام بجامعة قطر.

تأتي الندوة بمناسبة اليوم العالمي للحق في الوصول الى المعلومات، والذي أنطلق في بلغاريا يوم 28 سبتمبر من العام 2002 بمبادرة من مجموعة من الخبراء في هذا المجال، وتحتفل به أكثر من 40 دولة في آن ، في الوقت الذي تنشط فيه مؤسسات المجتمع المدني وتطالب خلاله بتطبيق وتفعيل قوانين الحق في الوصول الى المعلومات وزيادة وعي المجتمع بأهمية هذا الموضوع ومدى تاثيره على حياتهم.

تستهدف الندوة تعزيز دور الإعلام والمنظمات المعنية بحماية الصحفيين في رفع الوعي العام بالحق في الوصول إلى المعلومات ونشرها، ودعم ومساندة تنفيذ الإعلان العالمي لحماية الصحفيين والترويج له باعتباره الركن الأساسي لبناء نظام دولي خاص بحماية الإعلاميين ووسائل الإعلام، بجانب المساهمة في رفع الوعي العام بالحق في الوصول إلى المعلومات لأجل كفالة وصول الجمهور إلى المعلومات وحماية الحريات الأساسية، وبناء وتطوير وتعميق علاقة الشراكة الإستراتيجية بين شبكة الجزيرة الإعلامية واتحاد الصحفيين العرب لدعم حرية الإعلام وسلامته في المنطقة.

جابر الحرمي متحدثاً خلال المؤتمر الدولي للإعلام والأزمات

وتركز محاور الندوة على أهمية الوعي بالحق في الوصول إلى المعلومات ونشرها ، والقاء الضوء على تعزيز علاقة الشراكة الإستراتيجة بين الإعلام والمنظمات المعنية بحرية لصحافة وحماية الصحفيين، ودعم ومساندة تنفيذ الإعلان العالمي لحماية الصحفيين والترويج له باعتباره مبادرة عالمية.

وتدور محاور الندوة حول تعزيز حرية الإعلام وسلامة الإعلاميين من خلال تبني الإعلان العالمي لحماية الصحفيين، وبحث دور اتحاد الصحفيين العرب ونقابات الصحافة العربية الفرعية في وقف وإنهاء الإنتهاكات الجسيمة لحقوق الصحفيين في الوطن العربي، بجانب رصد تحديات التنسيق والعمل المشترك بين المؤسسات الإعلامية واتحادات الصحفيين ، والمسؤوليات والواجبات الأخلاقية والقانونية للإعلام في تغطية النزاعات المسلحة والهجرة والإرهاب.

ومن بين بين هذه المحاور التي سيناقشها الصحفيون دور المؤسسات الاعلامية واتحاد الصحفيين العرب في مواجهة تحديات التنسيق والعمل المشترك لأجل صحافة حرة، وتوفير بيئة آمن، وإنهاء ظاهرة الإفلات من العقاب. ويتحدث في هذا المحور كلاً من الدكتور مصطفى سواق، المدير العام المكلف لشبكة الجزيرة الاعلامية، والأستاذ جابر الحرمي، رئيس تحرير جريدة “الشرق”، والسيد مؤيد اللامي ، رئيس اتحاد الصحفيين العرب، عضو المكتب التنفيذي للإتحاد الدولي للصحفيين، ونقيب الصحفيين العراقيين.

سامي الحاج

كما تتضمن محاور الندوة، تعزيز حرية الإعلام وسلامة الإعلاميين من خلال تبني الإعلان العالمي لحماية الصحفيين، ويتناول هذا المحور كلاً من: السيد العبيد أحمد العبيد، ممثل المفوض السامي لحقوق الإنسان في اليمن، المدير السابق لمركز الأمم المتحدة للتدريب والتوثيق في مجال حقوق الإنسان لجنوب غرب آسيا والمنطقة العربية، والدكتور مصطفى سواق، والأستاذ سامي الحاج، مدير مركز الجزيرة للحريات العامة وحقوق الإنسان.

ومن بين محاور الندوة أيضاً: التغطية الصحفية المهنية للنزاعات المسلحة والهجرة ومكافحة الإرهاب : المسؤولية والواجبات الأخلاقية والقانونية بين تنظيم ممارسة الحق في الحصول على المعلومات وتقييد التمتع به، ويتحدث في هذا المحور كل من: الدكتورة أنا بوليني، مدير مكتب الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة”اليونسكو لدول الخليج العربية واليمن، والعبيد أحمد العبيد، والأستاذ محمد المختار الخليل، مدير تحرير الجزيرة نت، والأستاذ محمد داؤود، المدير التنفيذي لقطاع ضبط الجودة والمعايير التحريرية.

أعراف حقوقية

تشهد الندوة التوقيع على عريضة الإعلان العالمي لحماية الصحفيين، والذي يتلخص في المبادئ الدولية المتعلقة بحماية الصحفيين ممن يغطون الأحداث في البيئات الخطرة وضحايا انتهاكات حقوق الإنسان. ويركز الإعلان على مسؤوليات الدول والمؤسسات المعنية في هذا المجال بما فيها: السلطات المعنية بإنفاذ القانون، وقوات الأمن، والسلطة القضائية.

د. مصطفى سواق

ويرتكز الإعلان على قوانين وأعراف حقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني الموجودة حالياً، بما فيها القرارات والبيانات والاتفاقات والمعاهدات والتعليقات العامة وغيرها من تصريحات المنظمات الدولية فيما يتعلق بحماية الصحفيين. ولا يسن هذا الإعلان مبادئ جديدة، بل يرتكز كلياً على المبادئ المنصوص عليها في الآليات الدولية الموجودة حالياً.

وترتكز إرشادات هذه العريضة على المبادئ الحالية التي تتبناها المؤسسات الصحفية فيما يتعلق بأمن الصحفيين وكذلك على توصيات الخبراء. وتهدف هذه الإرشادات إلى تشجيع الممارسات الحسنة داخل صناعة الإعلام الخبري حيث إن وجود هذه الإرشادات لا يقلل أو يلغي، بأي شكل من الأشكال، التزام الدول بتهيئة بيئة آمنة للصحفيين تمكنهم من القيام بعملهم بشكل مستقل ودون تدخل.

نشر رد