مجلة بزنس كلاس
عقارات

أدت توقعات المستثمرين لانخفاض اضافي في أسعار العقارات إلى ارتفاع وتيرة بيع العقارات الاستثمارية قيد الانشاء، نتيجة لاسباب مختلفة، منها تزايد المخاوف من استمرار الركود الحالي للسوق العقاري فضلاً عن إحجام المستثمرين عن ضخ سيولة نتيجة حالة الترقب الحالية مع استمرار الضغوط الناتجة عن تراجع أسعار النفط .

وقال مراقبون ان نسبة العقارات قيد الانشاء (الهيكل) التي يتجه اصحابها لبيعها في السوق العقاري المحلي، تتراوح بين 10 % إلى 15 % من اجمالي مبيعات السوق العقاري، مشيرين إلى أن هناك تراجعاً في الطلب على العقارات الامر الذي يلقي بظلال سلبية ثقيلة على السوق العقاري المحلي .

وفي السياق ذاته انحسرت سيولة تداولات العقار بواقع 716 مليون ريال نحو 300 % الاسبوع الماضى لتسجل مستوى بلغ 384.4 مليون ريال انخفاضاً من مستوى بلغ 1.1 مليار ريال الاسبوع قبل الماضي فيما ارجع الخبير العقاري خليفة المسلماني الانحسار القياسي في سيولة العقارات إلى غياب الصفقات الاستثنائية الكبرى.

نشر رد