مجلة بزنس كلاس
تكنولوجيا

 

تم نشر تسريب جديد بخصوص هاتف إل جي المقبل LG G5 حيث تم اختبار الهاتف على مؤشر GeekBench الخاص بتقييم أداء شريحة المُعالجة للهواتف الذكية. سيتم الإعلان الرسميّ عن الهاتف الجديد بتاريخ 21 فبراير/شباط المقبل ضمن معرض الهواتف العالمي MWC 2016.
ظهر الهاتف على المؤشر تحت الاسم التالي: LG-F700S. ما الذي يعنيه الاسم، وكيف تم التأكد من أنه هاتف LG G5 وليس هاتفًا آخر من إل جي؟ سنقوم بتوضيح الاسم: حرف “S” يُشير لشركة SK Telecom أحد مُزوّدات خدمة الاتصالات في كوريا الجنوبية. بالنسبة للرمز F700، فهو أقوى دليل على أن الهاتف بالفعل هو G5، وذلك لأن إل جي قامت بتوصيف هاتف LG V10 ضمن السوق المحلية تحت اسم F600 وهاتف LG G4 تحت اسم F500، ما يعني أن الهاتف الرائد المُقبل سيكون F700، أي LG G5.
بالنسبة للاختبار نفسه، فإن أهم المعلومات التي حصلنا عليها هي إثباتًا لوجود شريحة Snapdragon 820 من كوالكوم، وذاكرة وصول عشوائي بسعة 4 غيغابايت. حصل الهاتف على أداءٍ كُليّ قدره 2248 نقطة عند اختبار النواة المُنفردة Single-Core، كما حصل على أداءٍ كُليّ قدره 5061 نقطة لاختبارات الأنوية المُتعددة Multi-Core. بالمقارنة مع بعض الهواتف الشهيرة المتواجدة حاليًا بالأسواق، سنجد أن الهاتف يمتلك أداءً ممتازًا، وهو أقل ما يُمكن توقعه بالنسبة لهاتفٍ ينتمي للفئة العليا في عام 2016. على سبيل المقارنة، يمتلك هاتف Galaxy S6 Edge نتيجةً قدرها 4508 نقطة لاختبار الأنوية المتعددة، و 1341 نقطة لاختبار النواة المُنفردة. يمتلك هاتف Galaxy Note 5 نتيجةً قدرها 4031 نقطة لاختبار الأنوية المتعددة، و 1224 نقطة النواة المنفردة. هذه المعلومات تشير إلى أنه ينبغي أن نُشاهد هاتفًا ذو أداءٍ قوي ومتميّز.
بالمُجمل، فإن أخبار الهاتف المقبل جيدة بالنسبة لمحبي إل جي، خصوصًا مع الخبر الأخير الخاص بشاشة الهاتف المقبل، والتي ستكون فعالة طوال الوقت.
ما رأيكم بالمواصفات والمعلومات المتعلقة بهاتف إل جي المقبل؟ هل تعتقدون أن الهاتف سيكون أيقونة هواتف الأندرويد بالنسبة للعام الحاليّ؟ أم أن لسامسونج وإتش تي سي وهواوي رأيٌ آخر؟ شاركونا رأيكم ضمن التعليقات.

نشر رد