مجلة بزنس كلاس
سيارات

 

قامت شركة “” اليوم، بكشف النقاب عن سيارة الاختبارية الجديدة، التي تضفي الفخامة الهادئة على السيارات الرياضية متعددة الاستعمالات SUV بالحجم الكامل، وتقدم لمحة عما يمكن ترقبه تالياً في أشهَر طراز لدى علامة “لينكون”.
وصرح كومار غالهوترا، رئيس شركة لينكولن : “تعزز لينكولن الاختبارية الجديدة كلياً، التزامنا بتقديم ما نسميه الفخامة الهادئة إلى كل عميل لينكولن؛ ونعني بذلك المركبات والتجارب الأنيقة والساكنة والقوية بسلاسة. وهذا النوع من الفخامة الهادئة يميز لينكون عن بقية الطرازات. والآن نُظهر لمعجبي السيارات الرياضية متعددة الاستعمالات SUV كيف يمكننا تخطي توقعاتهم دون أن تكون مركبتنا الأكثر صخباً على الطريق”.
فقد قامت شركة “لينكولن” بابتكار متعددة الاستعمالات SUV الفخمة كبيرة الحجم عام 1997، وتعيد حالياً إعادة ابتكار “نافيجيتر” للعملاء العصريين الذين يسعون إلى أداء أفضل ومتسع أكبر، ولمزيد من الرفاهية.
كان فريق تصميم “لينكولن” استمد الوحي من المراكب الشراعية واليخوت الفخمة، عند تصميمهم المركبة الاختبارية الجديدة؛ مما أثّر في كل شيء؛ من الخطوط الانسيابية العصرية والطلاء بلون أزرق العاصفة على الناحية الخارجية الذي يحاكي درجات لون البحر والسماء الرمادية والزرقاء، إلى لمسات خشب الساج ونظام إدارة المعدات والملابس المخصص في الناحية الداخلية.
تتميز السيارة بمحرك V6 سعة 3.5 لتر، يولد قوة تفوق 400 حصان، وتقنيات ذكية جديدة تجعل هذه السيارة الرياضية متعددة الاستعمالات SUV أكثر ثباتاً على مختلف أسطح الطرقات وفي أحوال جوية متغيرة.
كما يمكن للسائقين الاختيار بين عدة أنماط قيادة لتحسين الراحة وقدرة التحكم، ولإيجاد تجربة القيادة التي تناسب مزاجهم؛ بما في ذلك التوجيه، ونظام التعليق، ومستويات الضجيج ,ويترافق كل نمط مع عرض رقمي مطابق بالرسوم المتحركة في لوحة العدادات ومؤشرات القيادة.
تتميز المقصورة الداخلية المغلفة بالجلد باللون الأزرق الفاتح. ويمكن استيعاب مختلف أنواع أجسام الركاب بفضل مقاعد “الوضعية المثلى” الستة القابلة للتعديل في 30 وضعية مسجلة ببراءة اختراع خاصة بلينكولن. يتضمن مقعد السائق مثلاً مَسَانِدَ للورك مستقلة قابلة للسحب لتأمين الراحة القصوى.
تتميز “نافيجيتر” الاختبارية بمساعد استباق الاصطدام مع رصد المشاة الذي يستخدم الرادار وتكنولوجيا الكاميرا لرصد الطريق؛ إذا تم رصد خطر اصطدام بمركبة أو أحد المشاة، فإن النظام يقوم بتحذير السائق، وإذا لم يستجب السائق في الوقت المحدد؛ فبإمكانه تطبيق الفرملة القصوى تلقائياً للمساعدة في التخفيف من حدة بعض الاصطدامات الأمامية أو حتى تجنبها كلياً.
بإمكان مساعد استباق الاصطدام أن يساعد السائقين على تجنب الاصطدامات الخلفية مع المركبات عند كل السرعات؛ فيما يساعدهم رصد المشاة على تجنب المشاة عند السرعات الأدنى. وبإمكان كلا النظامين التخفيف من حدة الاصطدامات الأمامية أو حتى تجنب بعضها.
كما تساهم ميزتا الكاميرا بزاوية 360 درجة، ومساعد الركن المحسن في إزالة التوتر من عملية الركن، والخروج من فسحة ركن والمناورة في الأماكن الضيقة، ويدمج النظام بسلاسة الرؤية من أربع كاميرات؛ مما يكون صورة علوية تسمح للسائقين بالرؤية حول المركبة بالكامل.
وفي المقصورة، تقدم شاشات في مخادع الرأس للركاب إمكانية الاتصال بالإنترنت اللاسلكي Wi- Fi؛ مما يسمح لهم بتبادل الموسيقى والمحتوى من أجهزتهم الشخصية لاسلكياً.
أما بالنسبة للسائقين؛ فهناك شاشة ضخمة في لوحة العدادات ومؤشرات القيادة تعرض المعلومات الأساسية بوضوح. ويمكن تخصيص شاشة العرض من خلال شاشة رقمية عاملة باللمس مضمنة في اللوحة المركزية.

نشر رد