مجلة بزنس كلاس
سياحة

 

فعلاً إن ما تراه أعيننا يكاد لا يصدق!!

فمنظرها البارد المنعش والذي يعلو في السماء، يجعلك تمضي الساعات الطويلة دون أن تشعر!!

فهذه النافورة هي الأكبر في سويسرا، والأكثر شهرةً في البلاد، حيث باتت صورتها شعاراً رسميّاً لاستضافة جنيف لبطولة العالم 2008.

تقع عند نقطة مصب بحيرة جنيف في رون، وهي مرئية في جميع أنحاء المدينة، لأنها تحلّق على ارتفاع 10 كم.

تدفق النافورة خمسمائة لتر من الماء في الثانية الواحدة، إلى ارتفاع يصل إلى 140 متراً، وذلك عبر مضختين بقوة 500 كيلو واط ، وتقدر كميات المياه المنتشرة في الهواء بحوالي 7000 لتر.

يستطيع الزوّار والسيّاح الوصول إليها عبر رصيف حجري يقع على الضّفّة اليسرى للبحيرة، حيث تعد فرصة الاقتراب منها ممتعة للغاية، وذلك لأن النافورة تطلق ملايين الفقاعات الهوائية الفاتنة التي تعطي شعوراً عارماً بالسعادة والبهجة.

تمت بدايات العمل على تثبيت النافورة عام 1886، حيث نشأت صدفةً عندما تم بناء محطة الطاقة الهيدروليكية، لتوصيل الماء تحت ضغط نهر “رون” إلى نافورات المدينة، والاحتياجات المنزلية والمصانع، ولكن زيادة الضغط أجبرت المهندسين على تركيب صمّام خاص للتخفيف.

وهنا كانت بداية النشأة لهذا العمل الفاتن والذي أصبح منطقة جذب كبيرة، وتم الاعتراف بقيمتها الجمالية عام 1891 وتم نقلها إلى موقعها الحاليّ للاحتفال بمهرجان الجمباز الاتحادي والذكرى 600 للاتحاد السويسري، وتمّ خلال تلك الزيارة تشغيلها للمرّة الأولى.

يذكر أن النافورة، تعمل على مدار السنة خلال النهار، ماعدا أوقات الصقيع والرياح القوية، وتبدو ليلاً كقطعة فنيّةٍ رائعةٍ، وذلك بسبب الإضاءة التي تزيّنها بألوانها المختلفة.

نشر رد