مجلة بزنس كلاس
فن

 

في الحلقتين العشرين والحادية والعشرين يقوم ميار “تيم حسن” وميسا “نادين نسيب نجيم” بدفن جثة المحقق الذي قتله ميار، ثم يغادران الشقة إلى المطار، عند وصولهما تطلب ميسا أن تدخل أولاً على أن يعود ميار ويدخل بعدها، لكنها بعد دقائق قليلة تعود إلى السيارة مسرعةً وتشير إلى أنّها هربت بسبب الشكوك حول جواز سفرها.
ميار وميسا يغادران بيروت بسيارة عبده “عبده شاهين” ويستأجران فيلا بقيمة 10 آلاف دولار لعشرة أيام فقط، وفي هذا الوقت يخرج جابر “أويس مخللاتي” من السجن، فيما الشرطة تستمر في البحث عن المحقق المقتول وتعثر على سيارته مفتوحة، وتدور الشكوك حول ميار الأمر الذي يدفع الضابط إلى مشاهدة كاميرا الفندق إلى الذي كان يتواجد فيه ميار، ويرى لحظة خروجه مع ميسا من الغرفة متخفيين.
ميار يتفق مع مهرّب للسفر بحراً إلى أثنيا بطريقة غير شرعية لكنه يشترط عليه دفع مبلغ خمسين آلاف دولار، وأثناء دفعه للمبلغ وقبل سفرهما بيوم واحد يعود إلى البيت ولا يجد ميسا، على الكاميرا يشاهدها لحظة خروجها من البيت برفقة جابر، يسرع ويلحقهما بالسيارة، لكنه يلتقي بهما أمام حاجز للجيش، يقطعان الحاجز بينما يلقى على ميار.

نشر رد