مجلة بزنس كلاس
فن

 

أشارت النجمة نادين الراسي في حديث لمجلة خاصة إلى أنّ أي أمر تتعرض له في حياتها تعتبره بمثابة مدرسة وتعتبر أنها إن لم تتعلم من تجربتها فهذا دليل على أنها لم تقم بشيء مفيد وبرأيها أنها ملتزمة بنقل تجربتها للناس وتقول في هذا الإطار: “إن لم نتعلّم من قصصنا فلن نستطيع تحسين أنفسنا”.
وعن مدى تأثير وضعها العائلي الصعب الذي عاشته خلال الفترة الأخيرة على كيفية أداء دور المرأة المظلومة في السجن ضمن أحداث سياق عملها الدرامي الحالي فأجابت: “اليوم في هوليوود يتم ما هو تحت مسمى العلاج بالدراما أي إنّ الشخص الذي يعاني من مشكلة ما تجري معالجته النفسية من خلال الدراما التي تساعده على البكاء والتعبير عما يزعجه”.
وأضافت: “وأنا شخصياً من منطلق خبرتي أدرك هذا الأمر قبل أن أقدّم مسلسل جريمة شغف فتبنّيت شخصية جمانة وبالتأكيد أثّرت تجربتي الشخصية على أدائي هذا الدور لكن ليس بنسبة كبيرة”، وأعطت مثالاً على أنّها قدّمت مسلسل ابني في الوقت الذي لم تكن تعاني خلاله من مشكلة شخصية.
وعن كيفية أدائها لأدوارها عموماً صرحت نادين أنّها تحاول الدخول في أعماق الشخصية وتسعى للتحسين فيها لكي تقدّمها بأفضل صورة للجمهور.

نشر رد