مجلة بزنس كلاس
فن

 

تحدثت النجمة نادين الراسي خلال إطلالتها مع نيشان في برنامج” أكابر” عن انفصالها دون أن تفصح عن السبب الذي أوصلها إليه، كما عن مرضها وقليلاً عن فنها وأعمالها الجديدة.
وأشارت نادين إلى ان طلاقها فاجأ الكثيرين ولكنه لم يفاجئها لأنها تعيش أزمة مع زوجها من أكثر من أربع سنوات، مضيفة إلى أن أهلها فوجئوا أيضاً بطلاقها لأنها لا تحب أن تقلقهم عليها، مؤكدة أنها تتحمل المسؤولية منذ صغرها، وأن أهلها عرفوا بطلاقها الأول بعد مرور فترة على وقوعه.
واعتبرت نادين أن ابنها الصغير كارل هو الحلقة الأضعف في هذا الطلاق، لأنه صغير في السن، وأشارت الى أن ابنها مارسيل يحاول أن يسالها عن سبب الطلاق، فتقول له إنها أخذت القرار بالشراكة مع والده، مشيرة إلى أنه عندما بدأ يعلو صوتها وصوت جيسكار أمام الأولاد، قالت له “من الأفضل أن نكمل معاً بهدوء”. أما لابنها الكبير مارك فتقول له “نحن انفصلنا بضمير” وأكملت “مارك رافع رأسي”. وعما إذا كان لإبنها مارك من زواجها الاول، دور في هذا الطلاق، أجابت”القصة أكبر من هيك”.

نادين أكدت أنها أحبت طليقها الثاني كثيراً، وأضافت”لكنني حالياً لست مغرمة به.ولو أنه يوجد بيننا حب لما كنا وصلنا إلى الطلاق. الطلاق يعني “ما بقى في شي”. جيسكار هو والد أولادي ونحن عشنا أياماً حلوة وأياماً مرة وضحينا كثيراً، وأولادنا هم أهم شيء في حياتنا” .

وعن احتمال زواجها ثانية، قالت إنّ الأمر مُستبعد حالياً، وما يعنيها اليوم هم أولادها الثلاثة. كذلك، وافقها زوجها السابق جيسكار أبي نادر عبر اتصال هاتفي بأنّهما اتفقا على الفراق من دون خصومة، ولا مجال للعودة إلى الوراء.
وعن مرضها قالت نادين إنها أصيبت بمرض الكلى عندما أنجبت إبنها كارل، وشعرت أن الناس يجب أن يشاركوها أن يعرفوا مرضها، ودعواتهم وصلواتهم لم تذهب سدى، وصحتها في تحسن مستمر ، لكنها أوضحت أنها ترفض أن تغسل كليتها، وفي حال وجدت أن وضعها الصحي تراجع كثيراً، يمكن أن تجري عملية زرع كلى”.

نشر رد