مجلة بزنس كلاس
استثمار

في تواصل لتمتين العلاقات الأخوية مع الجمهورية التركية على كافة المستويات، أعلنت غرفة قطر للتجارة أن الاستثمارات القطرية داخل تركيا ستشهد قفزة نوعية أخرى في الفترات المقبلة. وفي هذا السياق أكد نائب رئيس غرفة قطر السيد محمد بن طوار الكواري، أن الأحداث الأخيرة في تركيا عززت من ثقة المستثمرين القطريين حول مدى إستقرار النظام السياسي هناك، والذي يطمأن بدوره الإستثمارات الأجنبية والقطرية ويزيد من وجودها، مشدداً على أن الجمهورية التركية تمثل سوق مميز بالنسبة للمستثمرين القطريين، وعلى هذا الأساس فإن الاستثمارات القطرية داخل تركيا ستشهد قفزة نوعية أخرى في الفترات المقبلة.

وأضاف بن طوار خلال لقاء نظمته جمعية رجال الأعمال الأتراك في قطر بالتعاون مع السفارة التركية في الدوحة مساء أمس بعنوان “الإقتصاد التركي ما بعد المحاولة الإنقلابية الفاشلة”، أننا نشهد فصلاً جديداً في العلاقات بين البلدين، وبالتحديد عقب فجر يوم 15 يوليو الماضي، ومحاولة الإنقلاب العسكري الفاشلة ومحاولة انتهاك الشرعية الدستورية في تركيا، والإدانة الصريحة لدولة قطر كأول دول بالعالم تستنكر المحاولة الإنقلابية، لتثبت بما لا يدع مجالاً للشك بأن العلاقات بين البلدين عنوانها التكامل والانسجام.

وقال بن طوار إن قطر وتركيا تربطهما علاقات متطورة على كافة الأصعدة والمستويات، وعلى مدار التاريخ العريض للعلاقات بين البلدين ، شهدنا محطات هامة اكتسبت زخما قويا، ولعل من ابرز هذه المحطات هي تأسيس اللجنة الإستراتيجية العليا بين البلدين في عام 2014، لدعم التعاون في مجالات السياسة والإقتصاد والتجارة والإستثمار والتعليم والثقافة والعلوم والتكنولوجيا والطاقة والزراعة والإتصالات.

مشيراً إلى أن البلدين عملا على تعزيز الجهود لرفعة وتيرة التعاون في كل المجالات الممكنة، تحت القيادة الحكيمة لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، وفخامة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.وشدد على أهمية استغلال علاقات التعاون المشتركة بين البلدين ، متوقعا أن يكون هناك تعاون أكبر في المجالات المختلفة، خلال الفترة المقبلة.

قوة العلاقات

وأوضح نائب رئيس غرفة قطر أن التطور الكبير في العلاقات الاقتصادية شكل انعكاسا طبيعيا لازدهار العلاقات السياسية والثقافية والتي عززتها الروابط التاريخية القوية بين البلدين ، منوّها الى ان حجم الاستثمارات القطرية في تركيا يبلغ نحو 20 مليار دولار، لتحتل المرتبة الثانية من حيث حجم الاستثمارات الأجنبية في تركيا.

مشيراً إلى أن عدد الشركات التركية في قطر يبلغ حوالي 46 شركة ، وهي شريكة في المشروعات التنموية والنهضوية التي تقوم بها دولة قطر، خاصة شركات الإنشاءات التي تساهم في تنفيذ ابرز المشاريع في الدولة وبناء المنشآت التي تجهزها فطر إستعداداً لإستحقاق تنظيم مونديال كأس العالم 2022 ، وأيضا في بناء البنية التحتية للدولة، لافتا إلى أن السياحة القطرية إلى تركيا ، لم تتأثر بشكل كبير خاصة بما تمتلكه تركيا من إمكانيات قوية في هذا المجال.

نشر رد