مجلة بزنس كلاس
سيارات

 

بعد ان كشفت شركتي رولز رويس و قبلها بي ام دبليو عن طرازاتها النموذجية التي تمثل رؤية الشركتين للمئة سنة المقبلة لحقت بهما الشقيقة الأصغر ميني وأصدرت سيارتها النموذجية الخاصة بنفس السياق وذلك أيضا للاحتفال بالذكرى المئوية لشركتها الام بي ام دبليو.

وتقول الشركة عن سيارتها النموذجية الجديدة “ميني فيجن نيكست 100” انها تمثل مستقبل السيارات المدمجة العالية الأداء وبمظهر حضاري وعصري.

من الخارج تبدو خطوط”ميني فيجن نيكست 100″ مألوفة من حيث الخطوط العامة التي تشبه سيارات ميني الحالية مع السقف المسطح والجسم الذي على شكل علبة هرمية، ويظهر توزيع العجلات على أطراف الزوايا الأربع من السيارة. ولكنها بالفعل سيارة مختلفة كليا وكأنها من كوكب اخر خصوصا مع المقدمة الغريبة مع المصابيح الامامية الدائرية المفرغة والخلفية المالسة، وطريقة فتح الأبواب الجانبية.

الجديد والرائع بفكرة هذه السيارة انها مستقلة تماما من حيث القيادة أو الامتلاك، فالفكرة تقوم ان يسجل أي شخص اسمه في نادي امتلاك السيارات المستقبلية دون ان يتكبد عناء ركن أو قيادة السيارة والسيارة تهتم بالباقي عبر تقنية الذكاء الصناعي.

ويمكن للمسجل ان يطلب السيارة عند حاجته لها عندها ستأتي لاصطحابه متكيفة مع الأذواق الفردية للمستخدم، واهتماماته وتفضيلاته. من حيث التفضيلات الداخلية للمقصورة أو حتى اللون والتصميم الخارجي. بحيث يشعر المستخدم ان هذه السيارة تنتمي له من دون امتلاكها.

مع هذا كله تريد ميني للمستخدم ان يبقى قادرا على قيادة سياراتها في المستقبل. وبالتالي فإن هذه السيارة النموذجية لا تزال توفر التجربة الميكانيكية للسرعة والشعور الذي لا يموت خلف عجلة القيادة. ولكننا هنا لا نتحدث عن عجلة قيادة عادية ولكن عن مجموعة من التقنيات والشاشات الخاصة بالتحكم بالسيارة.

نشر رد