مجلة بزنس كلاس
منوعات

 

رتب أحد الناشطين على موقع “يوتيوب” خدعة مرعبة، وتولى مقابلة متقدمين لوظيفة في أحد المستشفيات، بعد أن تقمص شخصية طبيب، ولم يكن المشرحون للوظيفة يعتقدون أن الوظيفة المعروضة ستكون في المشرحة بحسب صحيفة ميرور البريطانية.

وبعد أن دخل المرشحون للوظيفة إلى غرفة المشرحة حيث كان راهات حسين بانتظارهم، على أنه الطبيب الذي سيجري المقابلة، فوجئوا بجثة على طاولة التشريح مغطاة بقماش أبيض، وتساءل العديد منهم إذا كانت هذه جثة حقيقية.

وبعد أن سيطرت أجواء الخوف والتردد على قلوب المتقدمين للوظيفة وخاصة النساء منهم، تذرع الطبيب المزعوم بأن عليه الخروج للحظات لتلقي مكالمة هاتفية، ليترك المرشحين لوحدهم مع الجثة.

وكأن التواجد مع جثة في مكان واحد لم يكن كافياً، حيث سرعان ما تطورت الأمور، وبعد سقوط أداة تشريح على الأرض يقوم الميت من سباته، ليدب الرعب في قلوب المتقدمين للوظيفة، وراح العديد منهم يصرخون طلباً للنجدة.

وفي نهاية هذا المقلب المرعب، يتم الكشف للضحايا عن أن الامر لا يعدو كونه دعابة.

 

نشر رد