مجلة بزنس كلاس
تحقيقات

من المتوقع أن تدفع بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022 التي ستقام في دولة قطر  أداء القطاع السياحي بدول الخليج بشكل عام، ومن المتوقع أيضاً أن يشهد قطاع السياحة والفندقة إضافة إلى العقارات والإنشاءات طفرة غير مسبوقة في النمو خلال الفترة المقبلة. وفي هذا السياق قال رئيس مجلس إدارة شركة “إنترناشيونال إكسبـو كونسلتس” المنظم لمعرض “المتعة والتسلية والترفيه بدبي”.. “ديل 2017” عبد الرحمن فلكناز، ، إن قطر ستضطلع بدور محوري في قطاع الترفيه العالمي البالغة قيمته مليار دولار أميركي.

وأوضح، أن دول الخليج تشهد طفرة في السياحة نظرا للمشاريع الجديدة والتطويرية في المجال والتي من شأنها أن تساهم في استقطاب مزيد من السياح إلى المنطقة، أحد الأمثلة على ذلك “مشروع كيدز موندو” الذي سيتم افتتاح أول فرع له في مدينة الرياض بحلول منتصف عام 2017. وبلغت الميزانية 133 مليون دولار أميركي.

وأضاف فلكناز: “يبدو مشهد الترفيه مختلفا بشكل كبير عمّا كان عليه قبل 10 سنوات، فقد شهد قطاع المتنزهات الترفيهية تحولا جذريا خلال تلك الفترة. وبصفتنا شركة رائدة في تنظيم الفعاليات المتعلقة بهذا القطاع، فقد ساهمنا على مدى أكثر من 20 عاما في إرساء نموذج يحتذى به للآخرين. ورغم نمو القطاع خلال هذه الفترة على مراحل متعددة، إلا أنه استطاع خلال السنوات الخمس الماضية تحقيق نمو لافت مع توقعات بمواصلة هذا الزخم خلال السنوات المقبلة”.

وتسهم الفعاليات العالمية الكبرى، مثل معرض “إكسبو 2020” دبي وبطولة “كأس العالم لكرة القدم 2022” في قطر، بتعزيز قطاع السياحة في المنطقة. ويساهم النمو المرتبط بزيادة أعداد روّاد المتنزهات الترفيهية ومتاجر التجزئة في بثّ الحيوية ضمن قطاع التسلية والترفيه في المنطقة.

نشر رد