مجلة بزنس كلاس
قطر اليوم

أكدت وزارة الدفاع الروسية، اليوم الجمعة، أن روسيا مستعدة لتمديد اتفاق هش لوقف إطلاق النار في سوريا لمدة 72 ساعة إضافية.

وياتي الإعلان الروسي بعد أن اتهمت روسيا الولايات المتحدة الأمريكية بعدم الوفاء بالتزاماتها في اتفاق الهدنة في سوريا.

وقالت وزارة الدفاع الروسية في بيان اصدرته أمس إن واشنطن استخدمت “ستارا لفظيا” لتغطية تلكؤها في وقف الدعم الذي تقدمه للجماعات المتمردة.

وقد صمد اتفاق الهدنة على مدى واسع منذ بدء سريان مفعوله الاثنين، على الرغم من الاتهامات المتبادلة بين الجيش السوري المدعوم روسيا والجماعات المسلحة بالمسؤولية عن خروقات عديدة له.

وفي غضون ذلك، حذرت الأمم المتحدة من وجود “مشكلة” في إيصال المساعدات داخل سوريا.

وعبر مسؤولون في المنظمة الأممية عن غضبهم وشعورهم بالاحباط من تأخر وصول المساعدات الإنسانية، بالرغم من سريان وقف إطلاق النار.

وحمل المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا، الحكومة السورية المسؤولية عن ذلك، قائلا إنها لم تجهز “التصاريح” التي ستسمح بدخول مجهزي مواد الإغاثة إلى المناطق المحاصرة وتلك التي يصعب الوصول إليهاز

من جهته، اتهم يان إيغلاند، كبير مستشاري دي ميستورا، المجلس المحلي في حلب التابع لمسلحي المعارضة السورية بأنهم “يقومون بلعبة سياسية”، واصفا إياهم بأنهم “رجال ببدلات مدنية، وعسكرية يحملون بنادق كلاشينكوف، ويعرقلون وصول المساعدات الإنسانية”.

لكن الرئيس السوري بشار الأسد، المدعوم من روسيا، قال إن القوات الحكومية انسحبت من طريق الكاستيلو شمال حلب، مما يمهد الطريق أمام قافلة الشاحنات الأممية للتحرك في اتجاه المناطق المحاصرة في شرق حلب.

وتنتظر قافلة، تتألف من 20 شاحنة تحمل مواد المساعدات إلى المناطق الشرقية في حلب الخاضعة لسيطرة جماعات المعارضة المسلحة، اجراءات دخولها على الحدود التركية السورية.

وقال دي ميستورا إن الانسحاب المخطط له لكل من القوات الحكومية والمعارضة من طريق الكاستيلو الرئيسي، الذي يمتد حول مناطق حلب الشمالية إلى مناطقها الشرقية، بدا عملية معقدة أيضا.

نشر رد