مجلة بزنس كلاس
قطر اليوم

أعلنت موسكو، أمس الخميس، أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بحث مع الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب التعاون “غير المرضي” بين روسيا والولايات المتحدة حول الأزمة السورية، خلال محادثة هاتفية، الاثنين الماضي.
وقال مساعد الشؤون الخارجية بالكرملين يوري أوشاكوف، الخميس، إن “العمل على سوريا ليس جيدا وليس سيئا”، ولكن الكرملين يرى فرصة في “تطبيع” ذلك مع الرئيس الأمريكي المنتخب، ، وفقا لما نقلته وكالة الأنباء الروسية الرسمية “تاس”.
وأضاف أوشاكوف أن الكرملين ينتظر إشارات من فريق ترامب لترتيب اجتماع بين الرئيس الروسي والرئيس الأمريكي المنتخب، وتابع أن موعد اللقاء لم يتم مناقشته في الاتصال الهاتفي بينهما، ولكنهما اتفقا على استمرار الاتصالات للعمل على اجتماع ثنائي.
وأكد أنه سيكون هناك اتصالات بين ممثلين عن الطرفين لترتيب موعد اللقاء”، لكنه قال: “نحن لا نعرف من سيمثل الجانب الأمريكي ولكننا سننتظر إشارات”.
من جانب آخر، قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما إنه يجب على ترامب، توخي الحذر من سياسات روسيا. وأضاف أوباما، في مؤتمر صحفي مع المستشارة الالمانية أنجيلا ميركل في برلين إنه يعلم أن اتجاهات ترامب السياسية تختلف عنه ولكن يجب على ترامب أن يضع الشعب الأمريكي أولا قبل اتخاذ أي قرار للتضامن مع روسيا.

وأعرب عن أمله في أن يكون لدى الرئيس المنتخب الإرادة للوقوف في وجه روسيا عندما لا تحترم القيم والمعايير الدولية.

وأشاد أوباما، بالعلاقة بين أمريكا وألمانيا متمنيا أن تبقى ألمانيا حليفة في فترة رئاسة ترامب للولايات المتحدة.

من جهتها، أكدت ميركل أن العلاقات الأوروبية مع الولايات المتحدة تمثل “ركيزة السياسة الخارجية لألمانيا”.. مشيرة إلى أن هذه العلاقات مرتبطة بقيم الديمقراطية والحرية والعمل من أجل حقوق الإنسان.

وقالت ميركل إنها تسعى إلى تعاون وثيق مع الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب في المستقبل.
وكان الرئيس أوباما قد وصل امس إلى ألمانيا قادما من اليونان في إطار جولته الرئاسية الأخيرة قبل تسليم السلطة الى الرئيس المنتخب دونالد ترامب في يناير المقبل.

نشر رد