مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

صراع جديد ومتجدد بين المدربين العملاقين جوسيب جوارديولا وجوزيه مورينيو ستكون ساحات مدينة مانشستر شاهدةً عليه، ديربي المدينة الإنجليزية يأخذ منحنى جديد من التنافس الكروي بين الناديين بعد قدوم اثنان من أبرز المدربين إليهما.

لكن العداوة الشهيرة بين جوارديولا ومورينيو والتي شهدتها ملاعب إسبانيا بالتحديد قبل 4-5 أعوام من المنتظر أن تكون مختلفة عما سيكون عليه الحال في ديربي مانشستر، أو على الأقل في الديربي الأول لمدينة مانشستر.

1- لا يوجد فريق متفوق على الآخر في الوقت الحالي، مانشستر يونايتد ومانشستر سيتي قدما مواسم سيئة وغير مقنعة للإدارة والجماهير ووسائل الإعلام وهذا يعاكس عما كان عليه الحال في الكلاسيكو، حيث كان برشلونة متألق وبطل عظيم في تلك الفترة بينما ريال مدريد يحاول العودة إلى منصات التتويج.

2- لا يوجد ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو في ديربي مانشستر. النجمين كانا يحملان جزء كبير من العبء والضغط النفسي الملقى على أكتاف مدربيهما جوسيب جوارديولا وجوزيه مورينيو، وكانا يشكلان جزء كبير من الصراع في الكلاسيكو.

3- مانشستر يونايتد ومانشستر سيتي ليسا وحيدين في الصراع الإنجليزي، على الأقل يبدو تشيلسي جاداً في منافستهما على لقب البريميرليج على عكس الحال في إسبانيا فترة تواجد مورينيو وجوارديولا، حيث كانت المنافسة محصورة فقط بين برشلونة وريال مدريد.

4- جوارديولا هو الحديث على الكرة الإنجليزية كمدير فني، في إسبانيا كان مورينيو يخوض أول تجربة له في إسبانيا كمدير فني وجوارديولا يخوض موسمه الثالث.

5- لا يوجد أي منهما يندرج تحت قائمة أفضل أندية أوروبا في الوقت الحالي، مانشستر يونايتد خارج مسابقة دوري أبطال أوروبا والسيتي ما زال يافعاً ولم نعرف مدى قوته أوروبياً. في الكلاسيكو كان برشلونة الأقوى في العالم وريال مدريد أحد أبرز منافسيه.

نشر رد