مجلة بزنس كلاس
تحقيقات

 

قالت وكالة موديز للتصنيف الائتماني إن تراجع مستوى الفائدة بين البنوك السعودية “السايبور” أمر إيجابي، حيث يشير إلى توافر السيولة، وذلك بعد ارتفاع تكاليف التمويل لشح السيولة الناتج عن تراجع الوادئع خلال العامين الماضيين.

وأشارت وكالة التصنيف إلى أن انخفاض السايبور جاء بعد إصدار السعودية للسندات السيادية، والتي بلغت بـ 17.5 مليار دولار، وذلك في 19 أكتوبر الماضي.

وذكرت موديز أن معدل السايبور تراجع 2.19% مقارنة بـ 2.39% في وقت سابق، ليسجل أدنى معدل له منذ يونيو 2016، عاكسا بذلك اتجاهه التصاعدي للـ 12 شهرا الماضية.

وتتوقع موديز أن ترتفع السيولة بالبنوك السعودية وذلك بعد تدفقها لدى البنوك من القطاع العام أو عن طريق ودائع الشركات.

وكانت موديز قد أكدت في وقت سابق أن قرار مؤسسة النقد العربي السعودي “ساما” بضخ 20 مليار ريال كسيولة للبنوك، سيدعم ربحية القطاع، ويخدم نسبة القروض للودائع.

نشر رد