مجلة بزنس كلاس
أخبار

 

أعلن بنك قطر الدولي الإسلامي أن شركة موديز للتصنيف الائتماني ثبّتت تصنيفه عند درجة “A2” مع نظرة مستقبلية مستقرة، وذلك بعد فترة قصيرة من تثبيت وكالة فيتش تصنيف البنك عند درجة “+A” مع نظرة مستقبلية مستقرة، وتثبيت وكالة كابيتال أنتلجنس تصنيفها للبنك عند درجة “-A” مع نظرة مستقبلية إيجابية. وقال البنك، في بيان له، إن موديز استندت في تثبيت تصنيف الدولي الإسلامي على اعتبارات عديدة منها أنه من أقدم البنوك الإسلامية في دولة قطر ويقدم خدمات متميزة لاسيما في مجال الأفراد ،كما أنه يحافظ على مستويات جيدة من السيولة، وعلى جودة أصوله التي تزيد على 11 مليار دولار بالإضافة الى قاعدة رأسمالية وربحية قوية. وأكدت موديز على جودة المحفظة التمويلية للبنك، حيث إن نسبة الديون غير المنتظمة للدولي الاسلامي، ظلت ضمن متوسط المعدل السائد في النظام المصرفي القطري, وتقل عن المعدل السائد عالميا للبنوك ضمن نفس فئة التصنيف, كما أن الدعم الحكومي إذا اقتضت الضرورة يدعم التصنيف أيضا، فضلا عن قوة الاقتصاد القطري واستمرار مشاريع البنية التحتية الأساسية الذي يدعم النمو الاقتصادي بشكل عام. وبهذه المناسبة، أعرب سعادة الشيخ الدكتور خالد بن ثاني بن عبد الله آل ثاني رئيس مجلس الإدارة العضو المنتدب للدولي الإسلامي، عن سعادته ببقاء مؤشرات البنك على قوتها بالرغم من التطورات الاقتصادية المرتبطة بأسعار النفط والأسواق العالمية، الأمر الذي يدل على أن الاقتصاد القطري قوي ولديه كل العوامل لمزيد من النجاح، الذي يعد الدولي الإسلامي جزءا منه إذ يستند في مركزه على قوة الاقتصاد القطري وعوامل النمو المتوفرة فيه. وأضاف سعادته أن هناك جهودا معتبرة تبذلها إدارة البنك أدت الى ارتقاء مختلف المؤشرات وبنود الميزانية، “ونحن نأمل أن يواصل البنك هذا الأداء وأن يحقق المزيد من النمو بما يسهم في خدمة مختلف القطاعات الاقتصادية التي نعمل معها بشكل وثيق لتحقيق المزيد من نهضة الاقتصاد القطري “. من جانبه، قال السيد عبد الباسط الشيبي الرئيس التنفيذي للدولي الإسلامي، إن تأكيد تصنيف الدولي الإسلامي من قبل “موديز”، علامة متميزة في مسيرة البنك خلال هذه الفترة، ويؤكد على أن المركز المالي للبنك راسخ، كما يؤكد أن إسهامه القوي في التنمية مستمر، وأن تطبيق الخطط الإستراتيجية والمرحلية أعطى نتائج متميزة. وذكر أن الطموح المنشود بتعزيز مؤشرات البنك بشكل متواصل، وتحقيق معدلات نمو مرضية هو هدف أساسي يؤدي الى تعظيم حقوق المساهمين ونيل رضا العملاء الذين تتوسع قاعدتهم في البنك بشكل مستمر بفضل جودة الخدمات التي نقدمها وتصميمها لتلائم متطلباتهم وفق أفضل المعايير. وأشار الشيبي إلى أن مواصلة النجاح والنمو الذي يحققه البنك ما كان ليتحقق لولا الفرص الغنية المتوفرة في الاقتصاد القطري الذي يدار بحكمة جنبته انعكاسات غير مرغوبة مرتبطة بالتطورات المتعلقة بالأسواق العالمية وتقلباتها المختلفة، مؤكدا أن الدولي الإسلامي سيواصل العمل بقوة على تطبيق خططه واستراتيجيته على مختلف الصعد وسيقوم بدوره على أكمل وجه في المشاركة في تمويل مختلف المشاريع المطروحة في القطاعات الاقتصادية المختلفة، بما يسهم في تحقيق مزيد من النمو وزيادة قوة المركز المالي للبنك.

الدوحة /قنا/

نشر رد