مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

لازالت كلمات فلورنتينو بيريز بأن زيدان سيكون قائد مشروعه المستقبلي، والتي قالها في مقابلته لإذاعة “كادينا سير” الإسبانية عام 2013 – التي شرح فيها مشروعه لرئاسة ريال مدريد- لم تغادر عقلي.

ولن أترك ما قام فيه زيدان منذ عودته إلى ريال مدريد يمر مرور الكرام، كما هو الحال بالنسبة للفرنسي دافيد بيتوني – مساعده الحالي- في دكة البدلاء.

ما تم منذ ذلك الوقت إلى الآن يوحي ويؤكد بأن الإدارة وزيدان يبنون مشروع طويل الأمد، يضمن الموازنة والثبات بين سياسة بيريز الاقتصادية وبين سياسة زيدان في الاعتماد على المواهب والشباب “وذلك ضمن شروط سيتم طرحها في نهاية الموضوع”.

البدايات … نجاح في الانتدابات وإعارة الشباب

عمل زيدان في بداياته كمستشار للرئيس بيريز – قبل ولايته الحالية في رئاسة النادي الملكي- وعمل على طرح التعاقد مع بعض اللاعبين الشباب بالتعاون مع بيتوني، ومن تلك الأسماء الفرنسي رافائيل فاران والبرازيليين كاسيميرو وفابينيو وبعض اللاعبين الأخرين دون نسيان اللاعبين الشباب اللذين ضمهم للكاستيا.

كما كان زيزو أول من تدخل في عدم بيع الإسبانيين خيسي رودريجيز والفارو موراتا في عهد المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو، ومن ناحية أخرى تمكن من النجاح في اختياراته بإعارة بعض النجوم كداني كرفاخال ولوكاس فاسكيز، مع التأكيد على فشل بعض اللاعبين خلال إعارتهم.

اكتساب الخبرات لصناعة أسطورة تدريبية كبيرة

تنقل زيدان في عدة مناصب داخل النادي فبدأ كمستشار للرئيس، ثم شغل منصب المدير الرياضي قبل أن يقوم باكتشاف المواهب، ثم شغل منصب على دكة البدلاء رفقة مورينيو في دوري الأبطال، ليبدأ بعد ذلك رحلة التدريب فكانت البداية بمساعدة الإيطالي كارلو أنشيلوتي، ثم كمدرب أول رفقة الفريق الثاني، ليعلن في الموسم الماضي عن مشروع مدرب كبير بإحرازه لقب دوري أبطال أوروبا رفقة الفريق الأول.

بعد تفسير ما قاله بيريز قبل عدة سنوات حول مشروعه ونجاحه إلى الآن، جاء الوقت للحديث حول مشروع زيدان المستقبلي.

الموهبة والعمل أهم العوامل في فكر زيدان

بدا واضحاً منذ تولي الفرنسي دكة بدلاء ريال مدريد بأن الموهبة والعمل يضمنان بقاءك ضمن خططه وليس الاسم، فجلوس خاميس وايسكو ومشاركة فاسكيز وخيسي وحتى مايورال في الكثير من المباريات تؤكد بأن الاسم ليس ضماناً للعب ضمن فريق زيدان.

تجهيز الشباب بالإعارة ليس بسبب العقوبات !
عند التمعن في مراكز اللاعبين الشباب اللذين يتم الحديث عنهم كثيراً في الأخبار حول أعارتهم، نجد بأن زيدان يخطط حالياً لبناء فريق كبير ومنافس يعج بالمواهب واللاعبين الشباب بعد موسم أو موسمين وليس فقط بسبب العقوبات التي قد تصدر في حق الفريق، ويوحي ذلك التخطيط لنهاية مسيرة بعضاً من نجوم الفريق الحاليين وهم الكرواتي لوكا مودريتش والبرتغاليين بيبي ورونالدو بالإضافة إلى الفرنسي كريم بنزيما.

قد يعارضني البعض على ما تم ذكره ولكن هذا هو حال كرة القدم لكل لاعب وله نهاية مع فريقه، وزيدان يخطط بالشكل السليم ولكم الأدلة بأن اللاعبين السابق ذكرهم قريباً سيغادرون الملكي :-

1- خط الدفاع … أعلن زيدان بطريقة غير مباشرة بأن مشاركات البرتغالي بيبي هذا الموسم سوف تقل، برفض بيع الاسباني ناتشو فيرنانديز والتأكيد على منحه لعب دقائق أكثر من الموسم الماضي، دون نسيان تجديد إعارة الاسباني الآخر لورينتي الذي لعب الموسم الماضي ضمن صفوف رايو فاليكانو.

– بوجود كلاً من فاران وناتشو نتأكد من تجهيز اللاعبين الأساسيين بعد مغادرة بيبي وراموس.

2- خط الوسط ومودريتش الأقرب لمغادرته … نلاحظ بأن أكثر اللاعبين اللذين تم الحديث عن إعارتهم بعد الجولة الأمريكية هم من لاعبي خط الوسط، ويجب التذكير بأسمائهم وهم الموهبة النرويجية الكبيرة مارتن أوديجارد والفرنسي إنزو نجل المدرب زيدان بالإضافة إلى الاسباني ماركوس يورنتي حفيد الأسطورة خينتو، وهم يلعبون بنفس مراكز أساسّي الفريق الحاليين مودريتش وكروس وكاسيميرو.

– التجهيز سيكون من أجل وجود دكة بدلاء كبيرة، مع التذكير بوجود اسنسيو وكوفاسيتش وبقاء واحد من ايسكو وخاميس حسب بعض آخر الأخبار، وبكل تأكيد الشاب كاسيميرو.

3- خط الهجوم … مع تقدم رونالدو وبنزيما في العمر وبيع خيسي رودريجيز سيكون الفريق مجبر على التعاقد مع لاعبين في خط المقدمة، وهو ما تداركه زيدان منذ الموسم الماضي، فكان أول قرار له هو تجديد عقد الموهبة القادمة بقوة ماريانو دياز، بالإضافة إلى إدخال بورخا مايورال في أجواء الفريق قبل إعارته هذا الموسم لنادي فولفسبوج الإلماني.

– بوجود كلاً من جاريث بيل ولوكاس فاسكيز والفارو موراتا أصحاب أصغر الأعمار، فإن بنزيما وبدرجة أقل رونالدو هم الأقرب للمغادرة حسب ما توحي إليه المعطيات وتفكير زيدان.

إذاً ما يخطط له الفرنسي سيتم بكل حذر وهو أمر طبيعي، بالاعتماد على الشباب المتواجدين حالياً في الفريق وإكسابهم أكبر قدر ممكن من الخبرة، من أجل قيادة الفريق مستقبلاً ونقل خبراتهم للشباب اللذين ستتم إعارتهم وسيعودون بكل تأكيد كاحتياطيين.

شروط استمرار مشروع زيدان

1- بقاء فلورنتينو بيريز إلى أكبر مدة زمنية في رئاسة النادي الملكي.

2- عدم دخول بيريز وزيدان في صراع القرارات الإدارية، وهو ما يبدو صعب الحدوث حسب المجريات التي حدثت إلى الآن.

3- استمرارية نجاح زيدان في حصد الألقاب.

4- نجاح تجارب إعارة الشباب كما حدث مع كارفاخال وفاسكيز.

5- استمرار إيمان الإدارة وأعضاء النادي المؤثرين بزيدان ومشروعه.

6- عدم خوض صراعات بين الصحف الموالية لريال مدريد “بشكل خاص” وزيدان، وهو أمر قد يكون بعيداً عن الحدوث لما لزيدان من محبة وتقدير من قبل الشعب المدريدي.

7- ضمان بيع النجوم الأقرب للمغادرة بأعلى المبالغ من أجل الموازنة بين سياسة بيريز الاقتصادية والمشروع.

نشر رد