مجلة بزنس كلاس
تكنولوجيا

 

هذا الصباح، بدأت وسائل الإعلام في جميع أنحاء العالم بإصدار التقارير حول الهاتفين Moto Z و Moto Z Force للمرة الأولى منذ أن تم الإعلان رسميا عن هذين الجهازين. إعتقد البعض بأن سياسة التحديثات الخاصة بشركة موتورولا تغيرت منذ أن تم الإستحواذ عليها من قبل شركة Lenovo وبالتالي عدم تقديم المزيد من التحديثات الأمنية العادية، وبالتالي ترك سلسلة هواتف Moto Z عرضة لنقاط الضعف المعروفة.

ومن ذلك الحين، علقت شركة موتورولا على تلك الإدعاءات وأكدت بأن الهاتفين Moto Z و Moto Z Force سيحصلان على التحديثات الأمنية العادية. ومن الجدير بالذكر أن الوحدات المخصصة للمراجعة والتي حصلت عليها وسائل الإعلام لا تزال تعمل بالتحديث الأمني لشهر مايو. ومع ذلك، هذه النسخ سيتم تحديثها إلى التحديثات الأمنية الأحدث قبل 28 يوليو وهو تاريخ إطلاق الجهازين.

نشر رد