مجلة بزنس كلاس
استثمار

أعلنت الشركة القطرية لإدارة الموانئ “موانئ قطر” أنها حصلت نظير تطويرها ل، على جائزة أكبر مشروع ذكي وصديق للبيئة في المنطقة، ما يعزز ريادة قطر على صعيد المنشآت الذكية الخضراء.
جاء ذلك خلال حفل توزيع جوائز سيتريد الشرق الأوسط وشبه القارة الهندية وإفريقيا 2016 الذي أقيم على هامش انعقاد النسخة الثامنة من مؤتمر ومعرض سيتريد الشرق الأوسط للقطاع البحري بدبي، وحضره أكثر من 7000 خبير ومختص في قطاع النقل البحري من 67 دولة من جميع أنحاء العالم.
وقال بيان صدر عن موانئ قطر اليوم، إن هذا النجاح يعتبر الأول من نوعه بالحصول على واحدة من أكثر الجوائز أهمية في المنطقة، حيث تحظى الجائزة باعتراف عالمي واهتمام كبير في أوساط قطاع النقل البحري.
وقد تسلم جائزة أكبر مشروع ذكي وصديق للبيئة في منطقة الشرق الأوسط وشبه القارة الهندية وإفريقيا 2016، السيد حسن الهيل مستشار سعادة وزير المواصلات، والكابتن عبدالله الخنجي الرئيس التنفيذي للشركة القطرية لإدارة الموانئ نيابة عن سعادة السيد جاسم بن سيف السليطي وزير المواصلات والاتصالات، رئيس مجلس إدارة موانئ قطر.
وسجلت وزارة المواصلات والاتصالات، ممثلةً في الشركة القطرية لإدارة الموانئ “موانئ قطر” ومشروع الميناء الجديد، حضوراً بارزاً خلال فعاليات المؤتمر، حيث حصل جناحها بالمعرض، والذي شهد إقبالاً كبيراً من الزوار وكبار المسؤولين وممثلي الشركات المشاركة، على جائزة “أفضل جناح بالمعرض”.
وقال السيد الهيل، إن هذه الجائزة تعد اعترافا بالإنجازات التي تم تحقيقها في واحد من أكبر الموانئ في المنطقة وأكثرها ذكاء، كما يؤكد ريادة قطر في المشاريع الخضراء الصديقة للبيئة اقليميا وعالمياً.
وأضاف أن هذا التتويج بأهم الجوائز في قطاع النقل البحري في المنطقة، يعزز إصرارنا ويقوي من عزيمتنا على مواصلة جهودنا لتحقيق أهداف رؤية قطر الوطنية 2030 والعمل على ضمان تنفيذ الخطط الموضوعة الهادفة لتمكين موانئ قطر لتصبح كيانا اقتصاديا متكاملا يساند ويدعم استدامة الاقتصاد الوطني.
من جانبه، أكد الكابتن عبدالله الخنجي الرئيس التنفيذي للشركة القطرية لإدارة الموانئ أن فوز “موانئ قطر” بواحدة من أهم جوائز سيتريد الشرق الأوسط يمثل حافزاً قويا لمواصلة التميز وتطوير الأداء بما يساهم في تقديم خدمات مينائية ولوجستية تنافسية، مشيراً إلى أن هذا الإنجاز يعد تأكيدا واعترافا حقيقيا بأننا نسير على الطريق الصحيح لتحقيق أهدافنا وخططنا الرامية لأن تكون “موانئ قطر” بين الشركات الرائدة في مجال إدارة وتشغيل الموانئ.
ويعد ميناء حمد أحد أهم المشاريع التي تديرها “موانئ قطر”، وقد تم تصميمه وبناؤه وفق المواصفات والاشتراطات العالمية التي تخوله لأن يكون من أكبر المشاريع الصديقة للبيئة في المنطقة وأكثرها ذكاء، فقد كان تحقيق هذه المعايير والمتطلبات العالمية هدفا أسمى في جميع مراحل بناء المشروع الذي يمتد على مساحة 26 كيلومترا مربعا بتكلفة إجمالية تصل إلى 27 مليار ريال.
ويأتي فوز “موانئ قطر” بهذه الجائزة المهمة كتأكيد لاستيفاء ميناء حمد لجميع هذه المتطلبات التي تجعل منه أكبر مشروع ذكي وصديق للبيئة في المنطقة، وهو ما من شانه أن يساهم في تحقيق التوازن بين النمو الاقتصادي والتنمية الاجتماعية وحماية البيئة.

نشر رد