مجلة بزنس كلاس
قطر اليوم

حذر مواطنون ومقيمون من عمليات تلاعب تتم في محطات التزود بالوقود وقيام بعض عمالها بطلب مبالغ تفوق ثمن الوقود. ونبهوا إلى ما وصفوه بتلاعب بعض عمال محطات البترول، موضحين أن بعض العمال يطالبون بمبالغ فوق أسعار الوقود، فإن كانت قيمة الفاتورة 82 ريالا، على سبيل المثال، يطلبون 85 ريالا، لافتين إلى أن هذا السلوك خاطئ، ويجب التصدي له، سواء من قبل الشركات المسؤولة عن تشغيل محطات الوقود أو عن طريق الزبائن.
ونوهوا بأهمية طلب الفاتورة في حال شك الزبون في أي تلاعب من العامل، خاصةً أن التهاون يفتح آفاقا جديدة لتلاعب العمال، مشددين على أن الأمر لا يتعلق ببضعة ريالات يدفعها الزبون، ولكن يرتبط في المقام الأول بتلاعب العامل، أو عدم تصريحه بقيمة الفاتورة.
ونصح سائقون بضرورة الحصول على فواتير لكافة الخدمات التي يحصل عليها عملاء محطات الوقود، سواء كانت الخدمة هي تعبئة الوقود أو غسيل السيارات، أو غيرها من الخدمات المقدمة في المحطات، مشددين على أن الأمر لا يتعلق بمحطات الوقود فحسب، بل يتعداها إلى كافة الأمور الحياتية، فمن حق العميل أن يطلب فاتورة بما حصل عليه من خدمة أو سلعة دوماً، ضماناً لحقه، ومنعاً للتلاعب.

نشر رد