مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

تنطلق يوم الخميس، مباريات المرحلة الثالثة من بطولة كأس سمو الأمير المفدى لكرة القدم بإقامة أربع مباريات، حيث يلعب الخريطيات مع العربي والغرافة مع أم صلال والوكرة والسيلية وأخيراً يلتقي الخور بالأهلي. وتطمح الفرق الثمانية في الوصول إلى الدور ربع النهائي من البطولة، حيث تسعى لمواصلة مشوارها بعد أن تجاوزت المرحلة السابقة، فيما هناك فرق أخرى تدخل المواجهات في بداية مشوارها بالبطولة. وسيلعب الخريطيات مع العربي في استاد سحيم بن حمد بنادي قطر في مواجهة سيكون من الصعب التكهن بنتيجتها، لاسيما وأن كلا منهما يسعى إلى عبور الآخر. وتأهل الخريطيات لمواجهة العربي في هذه المرحلة عقب فوزه على قطر بهدف جميل أحرزه محمود سعد عبد الحليم كان كافيا لتأهيل الفريق للدور الثالث ويمنحه فرصة تأكيد أن مسيرته المتعثرة بالدوري لم تكن إلا كبوة تم تجاوزها ويواجه بهذا الدور فريقا أفضل من فريق قطر الذي تخطاه وعليه أن يقدم أداء أفضل من الذي قدمه في المرحلة الماضية حتى يضمن بطاقة التأهل للمرحلة الرابعة التي سيواجه فيها الفريق الفائز فريق الريان بطل الدوري. ومع تقدم مراحل البطولة تدخل الفرق تباعا في دائرة المنافسة حسب الترتيب الذي حققته بالدوري ويأتي دخول العربي الذي تفرغ للاستعداد لمباريات كأس الأمير منذ آخر مبارياته بالدوري ومن المفترض أن يكون جاهزا لهذه المواجهة. ويأمل زولا مدرب العربي أن يقدم فريقه أداء قويا أمام الخريطيات لمحو الصورة غير الناصعة التي تركها الفريق ببطولة الدوري والتي تعثر فيها في كثير من المباريات التي يلاقي فيها فرقا من وسط الترتيب أو فرقا أقل من مستواه وهو ما جعل الأداء والنتائج تأخذ منحنى متذبذبا طالما اشتكى منه المدرب. ويجد العربي نفسه في اختبار جديد وقوي أمام الخريطيات الذي يقدم عادة أمامه مباريات قوية وهو ما يجعل عملية ترشيح كفة أي من الفريقين في التأهل للمرحلة القادمة من الصعوبة بمكان ومن المرجح جدا أن يذهب بنا الفريقان للركلات الترجيحية التي قد تحسم بطاقة التأهل لمواجهة الريان بالمرحلة الرابعة في ظل عدم اللجوء للوقت الإضافي في حال التعادل في الوقت الأصلي للمباراة وفقا للوائح البطولة. كما يدخل فريق أم صلال صاحب المركز الخامس بدوري نجوم قطر غمار مسابقة كأس الأمير بمواجهة فريق الغرافة المتأهل من المرحلة الثانية من البطولة على حساب فريق معيذر بهدف دون مقابل سجله فلاديمير فايس نجم الفريق القادم من لخويا خلال فترة الانتقالات الشتوية، وتقام المباراة في الساعة الثامنة من مساء غد الخميس على ملعب سحيم بن حمد بنادي قطر. وأفضلية أم صلال في المواجهة لا يختلف حولها النقاد وذلك في ظل المقارنة بين مسيرتي الفريقين ببطولة الدوري حيث أنهى أم صلال مشواره بالمركز الخامس برصيد 41 نقطة وكان قريبا من تحقيق حلمه بالدخول بين الأربعة الكبار. ويعتبر ما حققه الفريق مركزا مشرفا جدا بقيادة مدربه التركي بولنت حيث حقق 10 انتصارات من أصل 26 مباراة وتعادل 11مرة وخسر 5 مباريات وهو ثاني أقل فريق تعرض للهزائم بعد الريان وبالتساوي مع السد،وهذا يعني أن الفريق لا يخسر كثيرا ولا ينقاد للهزيمة بسهولة. وما من شك أن هذه الميزة تخدم فريق أم صلال الفائز بكأس البطولة عام 2008 كما أن الخبرة قد تتحالف معه باعتبار أنه سبق له أن فاز ببطولة كأس الأمير، ولكن خبرة الكؤوس قد تتحالف بشدة أكبر مع فريق الغرافة الملقب بفريق الكؤوس حيث فاز بالكأس 7 مرات كان آخرها عام 2010. ومن المتوقع أن تكون المباراة قمة كبيرة، لاسيما وأن كل فريق يتطلع إلى الوصول إلى أبعد نقطة بالبطولة وكل منهما يعرف الآخر بعد أن التقيا بالدوري مرتين. وفي مواجهة أخرى يستضيف استاد حمد الكبير بالعربي لقاء الوكرة والسيلية، حيث نجح الوكرة في عبور حاجز الشمال بفارق ركلات الترجيح، ويسعى إلى أن يقدم صورة أفضل مما كان عليه أمام السيلية، والذي يدخل المباراة ويراوده أن يعيد إنجازه السابق بوصوله إلى نهائي كأس الأمير أمام السد، فالسيلية احتل المركز السابع بالدوري، فيما حل الوكرة بالمركز الحادي عشر. ويدخل المدربان المباراة وأورقهما مكشوفة لاسيما وأنهما تقابلا مرتين في الدوري وكلاهما يعرف طريقة لعب الآخر ولا توجد أي أوراق غامضة لدى كلا المدربين، وفي مباريات الكؤوس من يتعامل جيدا مع معطيات المباراة، سيتمكن من الوصول إلى ربع نهائي أغلى الكؤوس. وفي لقاء آخر يتقابل الخور مع الأهلي في مباراة ستكون متكافئة، وسيكون الجانب التكتيكي كلمة السر في ترجيح كفة فرنانديز مدرب الخور أو آدم مدرب الأهلي، وكل منهما لديه أوراقه التي يمكن أن يناور بها ويدفعها بوجه الآخر. وقد تحسن أداء فريق الأهلي كثيراً وحقق نتائج رائعة في الجولات الأخيرة من عمر الدوري ومن بينها فوزه بالجولة الأخيرة على الريان، فيما حافظ الخور على وضعه بالدوري وحل عاشراً، والمباراة تميل إلى الكثير من التكافؤ.

نشر رد